الشيعة

الشيعة

هم الذين شايعوا علياً عليه السلام في إمامته واعتقدوا أن الإمامة لا تخرج عن أولاده و يطلق عليهم الروافض لانهم رفضوا خلافة الشيخين ابي بكر و عمر رضي الله عنهما بأستثناء الزيدية . قالوا ليست الإمامة قضية مصلحية تناط باختيار العامة بل هي قضية أصولية هي ركن الدين ولا بد أن يكون الرسول قد نص على ذلك صريحاً. والشيعة يقولون بعصمة الأئمة من الكبائر والصغائر والقول بالتولي والتبري قولاً وفعلاً إلا في حالة التقية إذا خافوا بطش ظالم. وهم خمس فرق كيسانية وزيدية وإمامية وغلاة وإسماعيلية وبعضهم يميل في الأصول إلى الاعتزال وبعضهم إلى السنة وبعضهم إلى التشبيه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النظامية

النظامية أصحاب إبراهيم بن سيار بن هانىء النظام.