الشُفعة

الشُفعة
هِيَ حقُّ تملكِ العقارِ المبيع أو بعضه ولو جبرا على المشتري بما قام عليه من الثمن والمؤن.
سببها هو اتصال ملك للشفيع بالعقار المبيع اتصال شركة أو اتصال جوار.
والشركة في الشفعة على نوعين شركة في نفس العقار المبيع وشركة في حقوقه.
فالشركة في نفس العقار أن يكون للشفيع حصة شائعة فيه فإن كانت له حصة مفرزة عن العقار فلا يكون شريكا فيه.
والمشارك في أرض حائط الدار يعتبر مشاركاً في نفس العقار.
والشركة في حقوق العقار هي عبارة عن الشركة في حق الشرب الخاص أو الطريق الخاص سواء كان الطريق خاصا بدار واحدة أو جملة دور مفتوحة أبوابها في زقاق غير نافذ. فإذا بيعت دار في زقاق غير نافذ. فجميع أهله شفعاء يستوى فيه الملاصق والمقابل والأعلى والأسفل.
الجار الملاصق من له عقار متصل بالعقار المبيع.
إذا كان السفل لشخص والعلو لآخر يعتبر كل منهما جاراً ملاصقاً.
وكذلك من كانت له خشبة موضوعة على حائط لا ملك فيه أو كان شريكا في خشبة موضوعة على حائط يعتبر جارا ملاصقا لا شريكا.
الطريق العام لا شفعة به لصاحب الملك المقابل للعقار ولو تقاربت الأبواب وإنما تكون الشفعة للجار الملاصق سواء كان باب داره في هذا الطريق أو في غيره.
إذا اجتمعت أسباب الشفعة يقدم الأقوى فالأقوى فيقدم الشريك في نفس العقار ثم الشريك في أرض الحائط المشترك ثم الشريك في حقوق المبيع الخاصة ثم الجار الملاصق.
لا شفعة فيما ملك بهبة بلا عوض مشروط فيها أو صدقة أو إرث أو وصية ولا في عقار ملك ببدل ليس بمال.
ولا شفعة في الوقف ولا له.
بنذرها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النفقة

النفقة حق الزوجة في النفقة أو الانفاق على الزوجة: والمقصود بالنفقة هنا: توفير ما تحتاج ...