العثمانيون في أوروبا وآسيا

العثمانيون في أوروبا وآسيا
قبل الحرب العالمية في سنة (1914)م كانت تمتد حدود الدولة العثمانية إلى ثلاثة قارات فكان لها في أوروبا الجزر المجاورة للأناضول والبوسنة والهرسك ونوفي بازار وقبرص وكان لها في أفريقيا مصر وطرابلس فلما حصلت حرب طرابلس والحرب البلقانية والحرب العالمية انفصلت عنها كل هذه الممالك جرياً على مبدأ الجنسيات واقتصر ملكها على الأناضول وتراقيا الشرقية إلى نهر المارينزا.
كانت مساحة مجموع هذه الممالك (4) مليون كيلومتر مربع منها (2,800,000) كيلومتر مساحة الممالك المملوكة لها وأكثر من ربع مساحتها الأصلية كان خارجاً عنها بالامتيازات.
أما تركية آسيا فهي الأناضول وأرمينية وبلاد الكرد وكان لها الجزيرة الواقعة بين الدجلة والفرات والعراق والشام هذه الممالك كانت منقسمة إلى تسع عشرة ولاية سبع في الأناضول أي آسيا الصغرى وهي طرابزن قسطموني وخداولدكار وآيدين وقونيا وأطنة وأنقرة. وخمسة في أرمينيا وهي سيواس وأرضروم وبتليس ووان ومعمورة العزيز واثنتان في بلاد الكرد وهما ديار بكر والموصل، وواحدة في العراق وهي ولاية البصرة. وثلاثة في الشام: حلب وسورية وبيروت فخرج الأربع الأخيرة.
أما بلاد العرب فكان فيها ولاية الحجاز.
وأما تركية أوروبا فكان فيها ثمان ولايات خمس منها في الروم إيلي وهي اسطنبول والروم إيلي الشرقية وأدرنة وسلانيك ومناستر وثلاثة في بلاد الأرنؤد وهي يانية وأشقودرة وقوصوه فانفصل عنها الخمس الأخيرة.
هذه الولايات الأوروبية كانت مأهولة بنحو (6) ملايين نسمة منهم مليونان من الأتراك والباقون أرمن وأروام وأرنؤد ويهود فبقي لها فيما بقي مليونان من المسلمين فقط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدولة العثمانية عام(981) هـ

الدولة العثمانية عام(981) هـ وفي سنة (981) هـ الموافقة لسنة (1573)م خرجت العمارة التركية مؤلفة ...