العدوان الثلاثي (الحرب الثانية مع إسرائيل)

العدوان الثلاثي (الحرب الثانية مع إسرائيل)

شارك في هذه الحرب إلى جانب إسرائيل كل من إنكلترا وفرنسا، ففي عام 1955م بدأت الولايات الأمريكية المتحدة وبريطانيا وفرنسا بممارسة ضغوطات على مصر لاتباعها سياسة تحرير وطنية وقومية كما كانت إسرائيل قد صعدت من اعتداءاتها على قطاع غزة والحدود المصرية بغية ردع مصر والإعداد لحرب تستهدف تحطيم الجيش المصري قبل أن يتمكن من استيعاب الأسلحة السوفياتية التشيكية التي كانت قد وصلتها حديثاً وتوجت الضغوطات على مصر في 19/تموز/1956م حين سحبت الولايات المتحدة وبريطانيا عرضهما لتمويل مشروع السد العالي فقام الرئيس المصري جمال عبد الناصر في 26/تموز/1956م بإعلان تأميم قناة السويس في خطاب تاريخي ألقاه في الإسكندرية فأثار هذا الفعل الدول المستفيدة من القناة وجُمِّدَ رصيدُ مصر في بنوك إنكلترا وفرنسا وأمريكا وجرى تنسيق في المواقف السياسية والعسكرية بين إسرائيل وبريطانيا وفرنسا ثم بدأت إسرائيل بالهجوم على سيناء يوم الاثنين في 29/تشرين الأول/1956م ثم بعد أيام لحقت بها بريطانيا وفرنسا بالقيام بغارات جوية على مصر استمرت حتى 5/تشرين الثاني/1956م حين تم إنزال المظليين البريطانيين والفرنسيين ونشبت معركة بور سعيد وهبت مظاهرات صاخبة في كل أرجاء العالم العربي والإسلامي ووجه الاتحاد السوفياتي إنذاراً بضرب لندن وباريس ولم تقف الولايات المتحدة إلى جانبهما فاضطر أطراف العدوان الثلاثي، إلى القبول بقرار الأمم المتحدة بوقف إطلاق النار في ليلة 7/تشرين الثاني/1956م وتم انسحاب القوات البريطانية والفرنسية من بور سعيد في 22/كانون الأول/1956م بعد أن تعرضت لعدة عمليات قامت بها (المقاومة الشعبية) كما انسحبت القوات الإسرائيلية من قطاع غزة والأراضي المصرية يوم 6/آذار/1957م بعد مماطلة انتهت بعد أن تعهدت مصر شفهياً للولايات المتحدة بعدم القيام بأي عمل عدائي ضد إسرائيل وضمان حرية الملاحة في خليج العقبة وتعتبر حرب 1956م نقطة تحول في تاريخ المنطقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

معركة المذار

معركة المذار: كان أردشير قد أمر بجيش كبير بقيادة (قارن بن قرياقس) فلما وصل إلى ...