العرب في الجاهلية

العرب في الجاهلية
يقول العلامة سديو في كتابه خلاصة تاريخ العرب:
العرب أسسوا زمن الجاهلية ممالك صغيرة في العراق والشام وانتشروا خلف شبه جزيرتهم ساكناً بعضهم بوادي مصر مالكين بالإرث جميع صحاري أفريقية منفصلين عن أعلى شمال آسيا برمال كالبحار أمنوا بها من دهمات الملوك الفاتحين وانفردوا بحريتهم وتكبرهم لجلالة أصلهم وشهامتهم وفصاحة لغتهم الباقية على نقائها واتجروا مع من يأتي إلى مركزهم من تجار الجنوب والمشرق واكتسبوا معارف من جاورهم من الأمم فوجد عندهم ممارسة عقلية حدث بها في لغتهم العبارات المجازية والحكم التهذيبية التي لم تظهر مثلها في جبال (أورال OURAL) ولا جبل (التايي ALTAI) وعلى جبلهم المسمى بطور سينا نزلت ألواح الشريعة على موسى ابن عمران المبعوث للعبرانيين الذين سكنوا مع قبائل العرب في أغلب الأزمان.
وكان قدماء العرب محافظين على أخلاق أجدادهم الدينية ولكنهم وهبوا شبيبة مؤيدة واقتداراً على أعظم الأمور فتغيرت طباعهم فكانوا سريعي الغضب أقوياء الجراءة سفاكين للدماء معتقدين الأوهام الكاذبة كثيري المشاجرة كراهية في مطلق التحكم عليهم لما جبلوا عليه من حب الاستقلال الذي يظنونه الخير الوحيد من بين ما متعوا به مع ما هم عليه من كثرة السعي والجهد في الضرورات المعاشية المصحوبة بصعوبة المعاملة وقسوة القلب وشدة الحرص على الانتقام إلا أنهم كانوا ذوي حرية وعزة نفس وكرم بل كانوا يعتبرون قرى الضيف قانوناً جامعاً لقوانين الإنسانية ولذا كانوا يفخرون به مع السيف الكفيل بإثبات حقوقهم والفصاحة المستعملة في فصل خصوماتهم التي لا تنهيها المحاربات.
وكان تحت حكم كل رئيس يسمى الشيخ أو السيد قبيلة أو عدة قبائل تنفد معيشة بعضها بالحروب فتنضم إلى قبيلة أخرى قادرة على حمايتها فيكونان قبيلة واحدة تحت رئاسة كبير القبيلة ذات الشوكة وبذا يعلم سبب أن كثيراً من أسماء القبائل لم يبق ذكره إلى الآن وكان سائر مشايخ القبائل تحت حكم شيخ قائد للجيش ملقب في بعض الأحيان بالأمير موكل بجميع مصالح القبائل لا يقدر على تمييز مصلحته عن مصالحها لأن سائرها منسوب إليه وهو الذي يباشر بت الحكم في جميع الدعاوى العظيمة بعد إصغائه إلى آراء المشايخ ولذا كان مقيداً في حكمه لا ينجو من الاقتصاص منه بمثل جنايته على ما عرف في القوانين القديمة من القضاء بقتل القاتل أو تغريمه الدية ولم تزل العرب على هذا النظام ما ألفوا العيشة البدوية وإن أنشؤوا ببلادهم مدائن لإطلاق تصرف المشايخ فيها بدليل أن من دخل منهم المدائن لم يتغير عن حالته الأصلية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أصل العرب

أصل العرب أصل العرب من اليمن من بنو قحطان العرب العاربة ولكن يقول العلامة سديو ...