الغضنفر

الغِضَنفر
هو أبو ثعلب بن ناصر الدولة صاحب الموصل بن صاحبها.
كان ملكاً على الموصل حارب عضد الدولة بن بويه فانهزم وفر إلى الرحبة ثم هرب منها خوفا من ابن عمه سعد الدولة صاحب حلب فأنفذ الغضنفر كاتبه إلى العزيز العبيدي يستنجد به ثم نزل بجواره وفارقه ابن عمه الغطريف وجاءه الخبر من كاتبه بأن يقدم على العزيز فتوقف. فبعث العزيز إليه من قاتله وقتله وبعث برأسه إليه سنة (368) هـ.
كان الغضنفر أديبا شاعرا. حكى أن أبا الهيجاء بن عمر بن شاهين صاحب النطيحة قال كنت أساير معتمد الدولة أبا المنيع قرواش بن المقلد ما بين سنجار ونصيبين فاستدعاني وقد نزل بقصر هناك على بساتين ومياه كثيرة يعرف بقصر العباس بن عمرو الغنوي فدخلت عليه وهو قائم في القصر يتأمل كتابة على الحائط. فلما دخلت قال اقرأ ما هنا فإذا على الحائط مكتوب هذه الأبيات:
يا قصر عباس بن عمـ
ـرو وكيف فارقك ابن عمرك
قد كنت تغتال الدهو
ر فكيف غالك ريب دهرك
واها لعزك بل لجو
دك بل لمجدك بل لفخرك
وتحت الأبيات مكتوب (وكتب علي بن عبد اللّه بن حمدان بخطه في سنة إحدى وستين وثلاثمائة) وتحتها مكتوب شعره:
يا قصر ضعضعك الزما
ن وحط من علياء قدرك
ومحا محاسن أسطر شرفت
بهن متون جدرك
واها لكاتبها الكريم
وفخرة الموفي يفخرك
وتحتها مكتوب: (كتبه الغضنفر) بن الحسن بن عبد اللّه بن حمدان سنة (362) هـ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اسماعيل بن أحمد الساماني

اسماعيل بن أحمد الساماني (234ـ 295هـ ـ 748ـ 708م) إسماعيل بن أحمد بن أسد سامان، ...