القتل

القتل
اتفق الأئمة الأربعة على أن القاتل لا يخلد في النار وتصح توبته. وحكى عن ابن عباس وزيد بن ثابت والضحاك أنه لا تقبل توبته.
القاتل يقتل شرعاً. وإذا قتل المسلم ذميا أو معاهداً قال الشافعي وأحمد لا يقتل به وقال مالك مثلهما ولكنه استثنى فقال إن كان قتله غيلة قتل به حتما.
وقال أبو حنيفة يقتل القاتل بالذمي لا بالمستأمن.
وإذا قتل الرجل عبده لا يقتل به وكذلك إذا قتل ابنه. ولكن مالك قال يقتل بهما. وإذا قتل عبد غيره قتل به وإذا قتل الرجل امرأته قتل بها إجماعا.
وإذا قتل جماعة واحدا فقال الأئمة الثلاثة يقتلون به واستثنى مالك القسامة فقال لا يقتل بالقسامة إلا واحداً.
وعن أحمد روايتان إحداهما كقول الثلاثة والأخرى قوله لا تقتل الجماعة بواحد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النفقة

النفقة حق الزوجة في النفقة أو الانفاق على الزوجة: والمقصود بالنفقة هنا: توفير ما تحتاج ...