القوارب البخارية

القوارب البخارية
جرب الألماني جوتليب ديلمر الموتور الذي اخترعه على القوارب والدراجة وأول ما جربه في نهر السين بباريس سنة 1887 م. لذلك اعتد جوتليب ديملر المخترع الرسمي للمراكب البخارية. وفي عام 1903 م أقيمت مسابقة خاصة للقوارب البخارية فاز فيها القارب المسمى نابير والذي بلغت سرعته 18 ميلاً بحرياً في الساعة بينما بلغت سرعة القارب جاورد 124,86 ميلاً أرضياً في الساعة وكان ذلك سنة 1932 م وكان يقود القارب «مس أميركا» في مياه سانت كلير بالقرب من بلدة الجوناك لولاية مياتشجان. أما القارب سلوموشن الرابع الذي قاده ستانلي سابرز فبلغت سرعته 187,497 ميلاً في الساعة وحدث ذلك سنة 1952 م.
وفي 29 سبتمبر سنة 1952 م أراد الإنكليزي جون كوب أن يضرب رقماً قياسياً جديداً بسرعة 206,8 ميل في الساعة على القارب بلوك نيس باسكتلندة ولكن ولكن قبيل تسجيل هذا القياس انقلب المركب ومات، فضاع عليه هذا الشرف.
انتشرت رياضة القوارب انتشاراً واسعاً في أميركا وصدرت إحصاءات تقول: إنه يوجد في سنة 1952 ثلاثة آلاف شخص يملكون هذه المراكب البخارية. ثم إنه بعد أن أنشئت الإتحادات الأهلية في بلاد كثيرة بأوروبا وأميركا وغيرها أسس اتحاد دولي لهذه الرياضة. وأن اتحاد أميركا الذي إنشئى سنة 1903 وحده نظم وأقام سنة 1952 م ما يزيد على 223 سباقاً محلياً وخارجياً وأن عدد المشتركين فيه بلغ 3677 قارب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*