الكُوفة

الكُوفة
قال ياقوت هي المصر المشهور بأرض بابل من سواد العراق.
وقال غيره سميت الكوفة لاستدارتها أو لاجتماع الناس بها وقيل سميت كوفة لموضعها من الأرض وذلك لأن كل رملة يخالطها حصى تسمى كوفة وقيل غير ذلك.
وقال ابن حوقل مدينة الكوفة قريبة من مدينة البصرة في الكبر هواؤها أصح وماؤها أعذب وهي على الفرات. بناؤها كبناء البصرة وهي خطط لقبائل العرب إلا إنها خراب بخلاف البصرة لأن ضياع الكوفة قديمة جداً وضياع البصرة أحياء موات في الإسلام.
وقال القزويني: هي التي مصرها الإسلاميون بعد البصرة بسنتين يأتيها الماء بعذوبة وبرودة وأما البصرة فبعد تغيره وفساده.
وزعموا أن من أصدق ما يقول الناس في أهل كل بلدة قولهم الكوفي لا يوفي.
ومما نقم على أهل الكوفة أنهم طعنوا على الحسن بن علي وقتلوا الحسين بعد أن استدعوه إلى آخر ما يماثل ذلك.
ينسب إلى الكوفة الإمام أبو حنيفة وسفيان الثوري وأبو أمية شريح القاضي وأبو عبد اللّه سعيد بن جبير وأبو الطيب المتنبي إمام الشعراء.
فيها جامع معروف بمشهد علي وولده الحسين عليهما السلام وإليه يحج الشيعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عجمان

عجمان (Ajman) مدينة في الإمارات العربية المتحدة، وعاصمة إمارة عجمان خضعت للاحتلال البرتغالي فالهولندي البريطاني، ...