الملحمة

الملحمة
Epic
قصيدة قصصية، طويلة، فخمة الأسلوب، تصور حياة الأبطال وتروي مآثرهم، ويختلط فيها التاريخ بالأسطورة. يبلغ عدد أبياتها عادة بضعة آلاف، وتنقسم إلى عدة (كتب) أو (أناشيد). والملحمة بالمعنى الدقيق للمصطلح، تنشأ في جاهليات الأمم، وتلعب فيها الآلهة دورا بارزا، مقررة مصائر البشر ومحورة مجرى الأحداث. ومن النقاد من ذهب إلى أنها ضربان: الملحمة الطبيعية والملحمة المصطنعة. فأما الملاحم الطبيعية فهي التي تنشأ مع العصر الذي تصوره، والتي يتعاقب على نظمها، في الواقع، جيل من الشعراء كامل، ولو نسبت بعد إلى شاعر فرد مشكوك في حقيقته التاريخية. وأما الملاحم المصطنعة فهي تلك التي تنظم بعد انقضاء العصر الذي تحاول تصويره، والتي يكون ناظمها شاعرا فردا لا مجال للطعن في وجوده أو الشك في حقيقته التاريخية. ومن الضرب الأول (الإلياذة) و(الأوذيسة) لهوميروس، ومن الضرب الثاني (الإنيادة) لفرجيل. وأقدم الملاحم المعروفة الملحمة البابلية (جلجامش)، وآخرها، في رأي الكثرة من النقاد (الفردوس المفقود) لجون ملتون. وقد عرفت الآداب العالمية جمهرة من الملاحم لعل أشهرها الملحمة الهندية (مهابهاراتا)، والملحمة الإنكليزية (بيوولف)، والملحمة الفرنسية (أنشودة رولان)، والملحمة الفارسية (الشاهنامة) للفردوسي. ونحن نفتقد الملاحم في الشعر العربي. ومع ذلك فإن هذا الشعر لم يخل من (مظاهر ملحمية) تتجلى في بعض قصائد عنترة والمتنبي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرسائل

الرسائل Letters كتب الإنسان الرسائل منذ القدم، وما يزال. ومن أعتق الرسائل التي وصلت إلينا ...