الموسوية أو المفضلية

الموسوية أو المفضلية
فرقة من الشيعة قالت بإمامة موسى بن جعفر نصاً عليه بالاسم، حيث قال الصادق: سابعكم قائمكم، وقيل صاحبكم قائمكم ألا وهو سمي صاحب التوراة ولما رأت الشيعة أن أولاد الصادق على تفرق فمن ميت في حال حياة أبيه ولم يعقب ومن مختلف في موته، ومن قائم بعد موته مدة يسيرة ميت غير معقب وكان موسى هو الذي تولى الأمر وقام بعد موت أبيه رجعوا إليه، واجتمعوا عليه مثل المفضل بن عمرو وزرارة بن أعين وعمارة السباطي وروت الموسوية عن الصادق عليه السلام أنه قال لبعض أصحابه: عد الأيام فعدها من الأحد حتى بلغ السبت قال له: كم عددت؟ فقال سبعة فقال جعفر سبت السبوت وشمس الدهور ونور الشهور من لا يلهو ولا يلعب وهو سابعكم قائمكم هذا، وأشار إلى موسى. وقال فيه أيضاً: إنه شبيه بعيسى. ثم أن موسى لما خرج وأظهر الإمامة حمله هارون الرشيد من المدينة فحبسه عند عيسى بن جعفر، ثم أشخصه إلى بغداد فحبسه عند السندي بن شاهك، وقال: إن يحيى بن خالد بن برمك سمه في رطب فقتله وهو في الحبس، ثم أخرج ودفن في مقابر قريش ببغداد. واختلف الشيعة بعده فمنهم من توقف في موته وقال: لا ندري أمات أم لم يمت. ويقال لهم الممطورة، سماهم بذلك علي بن إسماعيل، فقال: ما أنتم إلا كلاب ممطورة. ومنهم من قطع بموته ويقال له: القطعية ومنهم من توقف عليه، وقال: إنه لم يمت وسيخرج بعد الغيبة. ويقال لهم: الوقفية. أسامي الأئمة الاثنا عشر عند الإمامية المرتضى والمجتبى والشهيد والسجاد والباقر والصادق والكاظم والرضي والتقي والنقي والزكي والحجة والقائم والمنتظر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النظامية

النظامية أصحاب إبراهيم بن سيار بن هانىء النظام.