النعمانية

النعمانية
أصحاب محمد بن النعمان أبي جعفر الأحول الملقب بشيطان الطاق، والشيعة تقول: هو مؤمن الطاق، وافق هشام بن الحكم في أن اللّه تعالى لا يعلم شيئاً حتى يكون. والتقدير عنده الإرادة والإرادة فعله تعالى. وقال: إن اللّه تعالى نور على صورة إنسان، ويأبى أن يكون جسماً لكنه قال: قد ورد في الخبر «أن اللّه خلق آدم على صورته» و«على صورة الرحمن» فلا بد من تصديق الخبر. ويحكى عن مقاتل بن سليمان مثل مقالته في الصورة، وكذلك يحكى عن داود الجواربي ونعيم بن حماد المصري وغيرهما من أصحاب الحديث: أنه تعالى ذو صورة وأعضاء. ويحكى عن داود: أنه قال: اعفوني عن الفرج واللحية واسألوني عما وراء ذلك فإن في الأخبار ما يثبت ذلك. وقد صنف ابن النعمان كتبا جمة للشيعة، منها: افعل لم فعلت، ومنها: أفعل لا تفعل ويذكر فيها أن كبار الفرق أربعة: القدرية والخوارج والعامة والشيعة. ثم عين الشيعة بالنجاة في الآخرة من هذه الفرق. وذكر عن هشام بن سالم ومحمد بن النعمان: أنهما أمسكا عن الكلام في اللّه، ورويا عمن يوجبان تصديقه أنه سئل عن قول اللّه {وأن إلى ربك المنتهى} قال: إذا بلغ الكلام إلى اللّه فأمسكوا فأمسكا عن القول في اللّه والتفكر فيه حتى ماتا، هذا نقل الوراق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النصيرية

النصيرية طائفة من الطوائف الباطنية سميت بهذا الإسم نسبة إلى نصير النمري الذي يقال: إنه ...