الولايات المتحدة المكسيكية

الولايات المتحدة المكسيكية




 

(Mexico)

تقع الولايات المكسيكية المتحدة في الجزء الجنوبي من «أميركا الشمالية». عاصمتها
مكسيكو سيتي. تحدها «الولايات المتحدة» شمالاً، و «المحيط الهادىء» جنوباً ومن
الجنوب الغربي، و «غواتيمالا» و «بليز» من الجنوب الشرقي، و «خليج المكسيك» شرقاً.
كانت المكسيك جزءاً من امبراطورية الأزتك الهندية وقد وصلها الإسبان في عام 1519م.
قامت في العام 1810م ثورة دامية في المكسيك استمرت عشر سنوات ضد الحكم الإسباني وفي
العام 1821م نالت المكسيك استقلالها بعد حرب عصابات بقيادة فيستنتي غوريرو وفي عام
1823م أصبحت المكسيك جمهورية.
في عام 1836م قامت في تكساس ثورة ضد المكسيك وأعلنت الاستقلال وفي العام 1845م
استولت الولايات المتحدة على تكساس وضمتها إليها، مما اشعل فتيل حرب أفقدت المكسيك
نصف مناطقها.
منذ العام 1857م بدأت فترة إصلاحات مع وضع دستور جديد.
وفي عام 1858م قامت حرب أهلية في المكسيك بين الإصلاحيين والمحافظين وقد ربح هذه
الحرب الإصلاحيون.
أدت هذه الحرب إلى ضائقة اقتصادية عجزت بسببها المكسيك عن تسديد ديونها فهاجمتها
إسبانيا وبريطانيا وفرنسا في عام 1863م. ثم انسحبت بريطانيا وإسبانيا وبقيت فرنسا
وعينت الارشيدوق ماكسيميليان امبراطور في عام 1864م. ثم انسحبت فرنسا تحت ضغط
الولايات المتحدة والمكسيك. وبقي ماكسيميليان فأسر وأعدم.
استلم الحكم في عام 1876م الجنرال «بروفيريو دياز» وبقي حتى عام 1880م. ومن العام
1888م حتى عام 1910م.
وفي العام 1910م اندلعت ثورة ضد سلطة مالكي الأراضي وفي عام 1913م اتبعت سياسة
إصلاحية ولكن العنف استمر ثم أرسلت الولايات المتحدة قوة عسكرية ضد فيللا في عام
1916م ـ 1917م. ثم حدثت ثورة ضد رجال الدين.
وقد استعيد النظام عند مجيء حزب الثورة الدستوري إلى الحكم عام 1929م. وقد تم توزيع
الممتلكات الكبيرة تأمم معظم الاقتصاد في الثلاثينيات.
في عام 1938 تعرضت العلاقات مع الولايات المتحدة إلى ما عكر صفوها عندما تمت مصادرة
كل آبار البترول الأجنبية، لكن تم في النهاية التوصل إلى اتفاق حول تعويض أصحابها
في عام 1941.
حققت حكومة الحزب الثوري بعض المكاسب في الزراعة والصناعة والخدمات الاجتماعية. لكن
كثيراً من الأيدي العاملة ظلت تعاني من البطالة. الأرض خصبة وغنية، لكن الاستفادة
منها تواجه عقبات كبيرة مثل قلة الأمطار وعدم استواء سطح الأرض. وقد انتعشت الآمال
في مستقبل اقتصادي أفضل بعد اكتشاف احتياطيات بترولية هائلة، إلا أن التضخم وهبوط
أسعار البترول أدت كلها إلى زيادة حدة المشاكل الاقتصادية في البلاد. وقاست المكسيك
خلال عامي 1983 و1984 أسوأ أزمة مالية مما أعجزها عن دفع ديونها الخارجية.
كل هذا أدى إلى زيادة قوة أحزاب المعارضة اليساري منها واليميني على الرغم من فوز
مرشح الحزب الثوري الحاكم، كارلوس ساليناس دي جولتاري، في انتخابات الرئاسة عام
1988.
وفي المجال الاقتصادي قررت المكسيك التقدم بطلب الانضمام إلى منظمة التنمية
والتعاون الاقتصادي. كما توصلت إلى اتفاق مع الولايات المتحدة وكندا حول إنشاء
اتفاقية التجارة الحرة لدول أمريكا الشمالية (نافتا ـ NAFTA) في 12 آب 1922، وبدأ
سريانها في أول كانون الثاني 1994.
وفي 2 كانون الثاني 1994، شنت العصابات التابعة لجيش زاباتيستا للتحرير الوطني
تمرداً ضد الحكومة في جنوب المكسيك. وفي أذار تم التوصل إلى اتفاق سلام مؤقت. لكن
مرشح الحزب الثوري الحاكم في انتخابات رئاسة الجمهورية اغتيل في 23 أذار، إلا أن
المرشح الذي حل محله فاز في الانتخابات ونصب رئيساً في أول كانون الأول 1994،
واحتفظ الحزب الحاكم بالأغلبية في مجلس البرلمان.
وفي شباط 1995 تم التوصل إلى اتفاق مع الولايات المتحدة لمنع انهيار العملة
المكسيكية كما أعلن برنامج للتقشف. لكن هذه الإجراءات الصارمة أعطت الولايات
المتحدة الأمريكية سلطة الاعتراض الفعلي على عناصر هامة في السياسة الاقتصادية
للمكسيك.
ومن ناحية أخرى شنت عصابات الجيش الثوري الشعبي هجمات منسقة على أهداف حكومية في آب
1996. وفي انتخابات 6 تموز 1997 فشل الحزب الثوري في الحصول على الأغلبية في
البرلمان وذلك لأول مرة منذ عام 1929.
يرأس المكسيك حالياً أرنستو زيديلودي ليون.
مساحتها: 1,908,691 كلم2.
عدد سكانها: 89,552,776.
أهم مدنها: مكسيكو سيتي، غوادا لاجار، نيزا هولوشيتي.
دياناتها: 97% كاثوليك، 3% بروتستانت.
عملتها: البيزو المكسيكي.
متوسط دخل الفرد: 2,700دولار.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مملكة النيبال

مملكة النيبال     (Nipal) تقع مملكة ينبال في سلسلة جبال الهملايا في «آسيا». عاصمتها ...