بدري فركوح الحمصي

بدري فركوح الحمصي
(1902م ـ 1940م)
ولد بدري بن سليم فركوح في حمص سنة 1902م وأسرة فركوح تتمتع بمركز اجتماعي رفيع في المجتمع، فهي قديمة ذات وجاهة وقدر، أنجبت تجار أثرياء وحكام ونواب وشعراء، ولها زعامة الطائفة الأرثوذكسية كابراً عن كابر، ولا مجال للظن بأن هذا الشاعر قد هاجر إلى أمريكا الشمالية بدافع الحاجة، بل ثبت أن فريقاً هاجر بسائق الغيرة والطموح، وقد تم تتبع أخبار الشاعر، فوجد أن أقرب الناس إليه يجهلون مراحل حياته في غربته، وعادوا إلى أعداد جريدة السائح الممتازة، فما خاب الأمل، إذ وجد في العدد الممتاز الصادر بعام 1922 صورته الغراء مع مقال خطه بيراعه البليغ، السارة، ثم عثر على شذرات من شعره الرقيق، مما يدل على ثقافته العالية، فهو كحمصي أرثوذكسي قد تثقف في مدارس الطائفة الأرثوذكسية التي كان وما زال لها الفضل الأكبر في رفع لواء العلم والعرفان في محيط حمص وأنجبت أعلام الشعراء والأدباء.
كان شاعرنا يزاول مهنته (التجارة) ولم تلهه شؤونها عن نظم الفريض.
وفاته:
لم يتم الحصول على معلومات تثبت تاريخ وفاته، والمعلوم أنه انتقل إلى ربه في مدينة نويورك ودفن فيها في غضون عام 1940، بعد أن اشترك مع الشاعرين ندره الحداد ونسيب عريضة في الحفلة التأبينية الكبرى التي أقامتها الجالية الحمصية في نيويورك للعلامة داوود قسطنطين الخوري وهم تلامذته، فقد رثوه وأبنوه وبكوه ولحقوه تباعاً إلى دار الخلود، فيكون المترجم قضى نحبه في سن الكهولة المبكرة ولم يتخط الأربعين، وهو من الشعراء الذين ناوأهم الدهر باليأس والحرمان فصرم حبل حياته قبل أن تختمر عبقرية:
وإني أدرج القصيدة التي جادت بها قريحته وهي تفيض بمعاني الذكريات والوفاء والاعتراف بالفضل لاستاذه العبقري داوود قسطنطين الخوري التي ألقاها في حفلة تأبينه:
بالدموع العيون أمست تجودولزفرات وجدنا ترديدأن يعم البكاء سانباولو طراًفالأسى في نويورك أيضاً يسودسانتياغو وبونس أيرس ومصرمثل حمص فالحزن فيها شديدطي هذي الضلوع نار تلظتولنار الأشجان دوماً وقودولئن سحت الجفون عليهففقيد الجميع هذا الفقيدهم تلاميذه وفي كل صقعنزلوا بينهم تقوم العهوديكرمون اسمه ويحيون ذكراه فيحيا ماضي الحياة السعيدشاعر مبدع رشيق المعانيعالم فذ عبقري فريدمسرحياته سمت بابتكارلا يضاهيه قط شيء جديدوأناشيده الشجية حلتكل قطر وشعره المنضودوتراتيله تذوب انسجاماًوحنيناً كأنها تغريدكلما (جنفياف) أو (بيت عينا)ذكرت ذكره الينا يعودمنذ عهد الصبا وطور الأمانيرسمه في خيالنا موجودواسع الصدر باسم الثغر دوماًفكه الخلق وادع محمودراجح الحكم حازم أريحيحاضر الذهن ألمعي مجيدمنطق ساحر وصوب رخيموخلال غر ورأي سديدفي سبيل التهذيب أفنى حياةرصعتها مفاخر وجهودساهراً دائباً مجداً نشيطاًبجنى علمه الغزير تجودفي قلوب الجميع ذكراه تبقيولآثاره الحسان الخلودوعلى روحك السلام زكياًطيباً يا أستاذنا داوود

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد العطار

محمد العطار (1717م ـ 1744م) هو ابن عبيد بن عبد الله بن عسكر الشهير بالعطار ...