بل

بل
حرف اضراب مثاله (ما جاء زيد بل عمرو) وإذا تلته جملة كان حرف ابتداء ومعناه حينئذ الإبطال لمعنى ما قبله كقوله تعالى: {أم يقولون به جنة بل جاءهم بالحق}[المؤمنون: 70] فإنه أبطل قولهم به جنة وقرر نقيضه.
ويراد بها الانتقال من غرض إلى غرض آخر كقوله تعالى {ولدينا كتاب ينطق بالحق وهم لا يظلمون، بل قلوبهم في غمرة}[المؤمنون: 62ـ 63].
وإذا ولي بل مفرد كان حرف عطف نحو (جاء أخوك بل أبوك).
فإذا وردت بعد الأمر أو الإيجاب جعلت ما قبلها كالمسكوت عنه وأثبتت الحكم لما بعدها نحو (قابل محمدا بل بكرا).
وإن وردت في سياق نفي أو نهي قررت ما قبلها على حالته. وجعلت ضده لما بعدها نحو (لا تكلم زيدا بل بكرا).
وقد تزاد قبلها لا لتوكيد الإضراب بعد الإيجاب كقوله:
وجهك البدر لا بل الشمس لو لميقض للشمس كسفة أو أفولوتأتي لتقرير ما قبلها بعد النفي كقوله:
وما هجرتك لا بل زادني شغفاهجر وبعد تراخي لا إلى أجلوقال الأخفش عن بعض العلماء وربما استعملت العرب بل في قطع كلام واستئناف آخر فينشد الرجل منهم الشعر فيقول بل ما هاج حزنا وشجوا قد شجاه قوله بل ليست من البيت ولا تعد في وزنه ولكن جعلت علامة لانقطاع ما قبله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حدِب

حدِب الرجل يحدَب حدَبا خرج ظهره ودخل صدره فهو أحدب. حدِب عليه تعطف عليه وحدّبه ...