تعدد الزوجات

تعدد الزوجات
في الإسلام في أصله مباح قال تعالى: {فإن خفتم أن لا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع} أي يحل الجمع بين أكثر من زوجة إلى أربعة وذلك عند الخوف إذا نكح الإنسان اليتامى أن لا يعدلوا في معاملتهن ولكن يشترط في التعدد العدل بين الزوجات والمساواة بينهن في الإنفاق والإسكان والمبيت عند كل واحدة قدر الأُخرى وحسن المعاشرة والقيام بواجبات الزوجة أما المحبة القلبية التي لا تتعدى القلب إلى الجوارح ولا تولد ظلماً للبعض فتلك المحبة التي محلها القلب فقط فلا يشترط العدل فيها فهي ليست تحت سيطرة المرء ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها، والعدل في الحب هو المقصود بقوله تعالى: {ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم} ولذلك كان النبي صلى الله عليه وسلّم يقول ـ بعد عدله في القسمة والمعاملة بين نسائه ـ: (اللهم هذا قسمي فيما أملك، فلا تلمني فيما تملك ولا أملك).
وقد يكون التعدد مكروهاً كما إذا كان الرجل لا يحتاج التعدد بل هو للترفيه والتنعم وشك في عدله بين الزوجات فهنا يكون التعدد مكروهاً وقد يكون حراماً كما إذا كان يغلب على ظنه أنه لا يستطيع العدل وقد يكون مندوباً كما إذا كان بحاجة إلى زوجة أخرى (كأن كان لا تعفه زوجته لمرض أو طبيعة فيها أو يحتاج إلى الأطفال وزوجته عقيم) وغلب على ظنه أنه يعدل فيكون التعدد مندوباً.
وقد أباح الإسلام التعدد لِحِكَمٍ عظيمةٍ: فكم من رجل صاحبُ شهوة جنسية لا تكفيه زوجةٌ واحدة فإذا لم نُبِح التعدد سيضطر إلى الزنا، وكم من الرجال العاديين ولكن نساءهم لا تكفيهم لمرض فيها أو لطبع باردٍ جنسياً فطرةً وكم من رجلٍ متزوج من امرأة يحبها وتحبه ولكنها عقيم لا تنجب وهو يتوق إلى الولد ويحن إليه فهل يطلقها ويكسر قلبها ويتزوج غيرها أم يبقيها عنده ويتزوج أخرى تَلِدُله الأطفال ويعدل بينهما؟ وكم من حرب كبيرة أخذت الرجالَ فماتَ منهم من مات وتشوَّه منهم مَنْ تشوَّه وكَثُرَ عددُ النساءِ في المجتمع فهل ندع تلك النسوة هكذا من غير أزواج يُمارسْنَ الفاحشةَ أو الشذوذَ الجنسي أو يكتُمْنَ الشهوةَ وهُنَّ يعانِيْنَ نفسياً ألم الكبتِ أم نبيحُ لهنَّ أن يتزوجَ الرجلُ بأكثر من واحدة ويعدل بينهنَّ؟ وأخيراً فإن أعداء الإسلام قد اتخذوا من هذا الحكم باباً للنيل من الإسلام وأهله وغضوا البصر عن أوربا المسيحية فهي تطبق النصرانية التي تحرم التعدد والتي جاء الإسلام لنسخها فلم تجنى من ذلك إلا الخيانات الزوجية أو العذاب النفسي أو الحرمان لكثير من النساء من الزواج.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النفقة

النفقة حق الزوجة في النفقة أو الانفاق على الزوجة: والمقصود بالنفقة هنا: توفير ما تحتاج ...