حسني مبارك

حسني مبارك



تسلم
الرئيس حسني مبارك السلطة في جمهورية مصر العربية التي تعتبر أكبر بلد عربي مؤثر في
السياسة العربية وذلك في حادثة المنصة المشهورة في 6 تشرين الأول/ أكتوبر سنة 1981م
يوم اغتيل الرئيس السادات.
ولد محمد حسني مبارك في 4 مايو/أيار في محافظة المنوفية بدلتا النيل وتلقى تعليمه
الابتدائي في كتاب القرية ثم انتقل إلى قرية شبين الكوم ليتابع دراسته الثانوية في
مدرستها الحكومية وحصل على شهادة البكالوريا في سنة 1947م.
في مارس/ آذار سنة 1950م حاز بكالوريوس في الطيران من الكلية الجوية التي كان قد
التحق بها في نوفمبر/ تشرين الثاني سنة 1949م. وعمل ضابطاً برتبة ملازم في طيران
العريش ثم تدرج في مختلف مرافق سلاح الجو بعد تخرجه بسنتين وبسبب تفوقه وقع عليه
الاختيار لكي يعمل مدرساً في الكلية الجوية في 23 فبراير/شباط سنة 1952م.
بدأ حياته السياسية بتأييده لثورة 23 تموز وشارك في إعلان حالة الطوارىء مع زملائه
داخل الكلية الجوية استعداداً لأي مساعدة يطلبها قادة الثورة خلال قيادته للواء
الجوي «ت. يو 16» تولى عدداً من المناصب في قواعد جوية مختلفة. كما سافر إلى
الاتحاد السوفياتي السابق للمشاركة في عدة دورات تدريبية، وأثناء وجوده هناك حصل من
أكاديمية «سرونز» العسكرية على شهادة الدراسات العليا ما بين عامي 1964 و1965م.
أحس الرئيس مبارك بمرارة هزيمة سنة 1967م وكان من المعترضين على فكرة حشد الطائرات
في سيناء بلا حظائر. بدأ ضربته الجوية الأولى بعدما اختير للعمل في منصب رئيس أركان
سلاح الطيران ثم قائداً له واعتبر دوره في هذه الحرب حاسماً في نجاح الطيران المصري
في أداء مهامه القتالية الأولى خلال الحرب. في عام 1975م عينه الرئيس أنور السادات
نائبا له ليخلفه بعد اغتياله عام 1917.
استطاع حسني مبارك أن يعيد مصر إلى الصف العربي بعدما كانت العلاقات قد انقطعت معها
بسبب معاهدة الصلح التي وقعها السادات مع مناحيم بيغن والتي أدت إلى بروز جبهة
الصمود والتصدي آنذاك.
وبعد مؤتمر مدريد بين العرب وإسرائيل القائم على فكرة مبادرة الأرض بالسلام وبعد
اتفاقات أوسلو بين منظمة التحرير وإسرائيل وبعد تفاقم الوضع في الضفة وغزة إثر
الانتفاضة الثانية التي انطلقت بعد زيارة شارون للمسجد الأقصى وبعد أن احتلت
إسرائيل الأراضي التي تسيطر عليها السلطة الوطنية الفلسطينية والمسماة بالمناطق
ألف، ما زال الرئيس مبارك يبذل مجهوداً كبيراً لإرجاع الطرفين الإسرائيلي
والفلسطيني إلى طاولة المفاوضات والتحرك دبلوماسياً عربياً وإسلامياً ودولياً للضغط
على إسرائيل وإجبارها على الالتزام بقرارات الشرعية الدولية وعلى رأسها حق تقرير
المصير للشعب الفلسطيني وإقامة دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف بعد أن يكون
الجيش الإسرائيلي قد أتم انسحابه من جميع الأراضي العربية التي احتلت عام 1967م.
ينحدر الرئيس مبارك من أسرة متوسطة ويتحلى بأخلاقيات المجتمع المصري وكان والده
يرغب في أن يصبح حسني مبارك قاضياً ولكنه فضل أن يكون ضابطاً طياراً والرئيس مبارك
يقول عنه كل من عرفه بأنه بسيط ومتواضع ويداوم على ممارسة هواياته الرياضية ويبدأ
عمله من السابعة والنصف صباحاً. ويرتبط مع الكثيرمن الجماهير المصرية بعلاقات
إنسانية طيبة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لطفي الحفَّار

لطفي الحفَّار (1306 ـ 1387هـ/1888 ـ 1968م) لطفي بن حسن بن محمد الحفار. مولده ووفاته ...