حسني نسيم

حسني نسيم
(1882م ـ 1950م)
مولده ونشأته:
هو حسني بن مراد بن أسعد نسيم وهو ابن عم الشاعر أنيس نسيم العصبي، ولد في حمص سنة 1882م وتلقى العلم والأدب على أعلام الطائفة الأرثوذكسية وهما داود قسطنطين الخوري ويوسف شاهين، ثم انتسب لخدمة الدولة لإجادته اللغة التركية وعين محاسباً لبلدية حمص، ثم انتقل موظفاً في مديرية الأعشار وبعدها عهد إليه بمديرية سجن حمص فبقي في هذه الوظيفة حتى أحيل إلى التقاعد.
كان صديقاً على الوجوه من جميع الطوائف في حمص، لطيف المعشر، كريماً عفيفاً، لم يؤثر عنه ما يشينه، وقد زار البلاد الأميركية فأعجبته بيئتها وطرائفها فأزمع الهجرة إليها، وقد حال دون بغيته أهله.
أدبه:
كان شاعراً موهوباً، له ديوان شعر مخطوط، وقد طرق جميع أبواب الشعر، وله مطارحات بديعة مع شعراء عصره وتخاميس شعرية بديعة، وكان في فجر شبابه يهوى الراح ومجالس الأنس والطرب، وخشي خلال الحرب العالمية الأولى أن يكون نصيبه الخدمة العسكرية في ميدان الحرب وهو لا يجيد الطعان فقال يخاطب أمه بقصيدة منها قوله:
سقاك الحزن يا أمي اذكريناإذا حلت صروف الدهر فيناوإن نزل القضاء بنا فنوحيوجودي بالدموع أسى عليناكان يهيم بالجمال وله جولات رائعة في الغزل فمن قوله:
أدر ما بثغرك أم عقيقوورد ما بخدك أم شقيقورمان بصدرك أم نهودوقدك ماس أم غصن رشيقوسحر في جفونك أم سهامونشرك فاح أم مسك عبيقووجهك لاح أم شمس أنارتعلى الأكوان أم هذي بروقوفي مراحل حياته الأخيرة عاف الكؤوس ودعا إلى الفضيلة وارتشاف العلم فاستمع إليه يقول:
دعني من الكاسات والصهباءوهوى سليمى وهو كل منائيوذر التغزل في الحسان فقد مضىزمن الهوى وانبت حبل رجائيودع العيون الساجيات وشأنهافهي اللواتي أصل كل بلاءوانهض بنا يا صاح في طلب العلاوالمكرمات بهمة قعساءومنها:
والفخر عند ذوي المفاخر والعلىبالعلم لا بمطارف وثراءفهنا يطيب لك التغزل والصبالا في رياض بنفسج فيحاءوفاته:
لقد اقترن بالسيدة ليندا بنت ميخائيل الصباغ الحمصية ولم ينجب ولداً، فاكتنفه الأسى والقنوط في حياته وفي 7 آيار سنة 1950م استأثرت به المنية فجأة إثر إصابته بالذبحة الصدرية ودفن بمقبرة (مار اليان).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد العطار

محمد العطار (1717م ـ 1744م) هو ابن عبيد بن عبد الله بن عسكر الشهير بالعطار ...