حسين بن أحمد الورنلي الملقب بالساعاتي

حسين بن أحمد الورنلي الملقب بالساعاتي
(1858م ـ 1933م)
هو المرحوم حسين بن احمد بن عثمان الورنلي، وأصل هذه الأسرة من بلدة (وارنة) الواقعة على ساحل نهر الدانوب التي كانت فيما مضى من ممتلكات الدولة العثمانية، ثم نزحت واستوطنت بلدة الرشيد في مصر، ولد المترجم له سنة (1858م) في الرشيد وفي سنة 1893م زار دمشق سائحاً متفرجاً فطابت له الإقامة فيها وبقي اربع سنوات بلا عمل، وبعدها تعاطى مهنة بيع الساعات ومن هنا لقب بالساعاتي، ومن الطريف ان القصيدة المشهورة (ما بين جابيها وباب بريدها قمر يغيب والف بدر يطلع) كانت سبب افتتانه بمناظر دمشق الخلابة وشغفه بزيارتها وسكناها.
تعلقه بالفن:
كان رحمه الله ذا صوت جميل وعلى جانب كبير من الذكاء والنجابة، وانساقت مواهبه مع ميله واستعداده الفطري فتعلم العزف على آلة القانون على المرحوم محمود الكحال العازف الشهير، واسعده الحظ فتعرف على أبي خليل القباني الذي كان ذا فراسة بانتقاء اعضاء فرقته ممن برزت مواهبهم فأخذ عنه علم النغمة والموشحات واوزانها وفن التمثيل، فكان ممثلاً بارعاً ومنشداً مطرباً عليماً بأوزان رقص السماح وعازفاً ماهراً على آلة القانون في فرقة القباني المشهورة، ولما حلت النكبة الأولى في مسرح القباني بدمشق كان في عداد من سافر معه إلى مصر في الباخرة التي كان ارسلها الوجيه الحمصي المرحوم سعد الله حلابو إلى بيروت لنقل فرقة القباني وكان عدد اعضاء الفرقة يزيد عن الخمسين فرداً، وكان المترجم له من افراد هذه الفرقة التاريخية وكان من جملة من رافقوا القباني إلى معرض شيكاغو في الولايات المتحدة سنة 1892 م.
وفاته:
وفي سنة 1933م انتقل إلى رحمة ربه ودفن بمقبرة باب الصغير.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يوسف ياسين

يوسف ياسين (1309 ـ 1381هـ/1892 ـ 1962م) يوسف بن محمد ياسين. من كبار العاملين في ...