خالد الحكيم (الحمصي)

خالد الحكيم (الحمصي)
(1878م ـ 1944م)
أصله ونشأته:
هو المرحوم خالد بن ياسين بن محمد بن السيد عبد الله المكي الاشبيلي من عائلة عربية منسوبة لآل الحسين (ابن علي رضي الله عنهما)، استوطنت حمص بعد نزوحها من الاندلس منذ أكثر من أربعة قرون، واشتهرت بعراقتها في العلم والفضل، ثم امتهنت الطب طول قرنين فأصبحت تعرف بآل الحكيم، واشتهر من أجداده الشريف نسباً وسيرة السيد عبد الله الذي منحه السلطان محمود فرماناً برتبة (باشا) وبتوليته ولاية سورية جميعها من حلب إلى عكا مع الساحل، ولكن هذا الرجل الذي عرف بفضلة وعقله آثر حياته المتواضعة وانصرافه إلى مهنة الطب على ذلك المكان المرموق والمحفوف بالمظالم والمآسي، فرفض الولاية وهرب من حمص إلى أن أعفاه السلطان من ذلك المنصب الرفيع.
ولد خالد الحكيم في حمص من أبوين فقيرين عام 1878. وأمه من عائلة آل باشات الحمصية، وتثقف على يد عمه وهو من علماء حمص المبرزين الذين كانت حلقة العلم لا تنقطع طوال السنة من الانعقاد في دارهم.
دراستة العالية:
دخل المدارس التركية في دمشق والآستانة فلمع فيها وتخرج مهندساً فعيّن مديراً ثانياً لمعامل الاسلحة في العاصمة العثمانية، ثم مهندساً في الخظ الحجازي قبيل انشائه بقليل، فظل يعمل في هذا الخط منذ المباشرة فيه إلى الانتهاء منه، وتعرف اثناء عمله هذا بالبلاد العربية وبأحوالها، ثم عيّن مهندساً لأوقاف سورية ومفتشاً لمبانيها العسكرية ثم عين في الآستانة من جديد وظل فيها مدة طويلة إلى قبيل الحرب العالمية الاولى، وفي تلك العاصمة الكبرى التي كانت ملتقى التيارات السياسة والعواصف القومية الناشئة والافكار التجددية الثورية تعرف خالد الحكيم بأكثر رجالات العرب آنئذ وكانوا مثله شباباً قد أنهوا دراستهم العالية وانتبهوا إلى ما يحاك ضد بلادهم من الدسائس والمؤآمرات، والتقى هنالك بمواطنه الحمصي المرحوم الشهيد عبد الحميد الزهراوي فاشتدت أواصر الصداقة بينهما واتفقا على العمل السياسي سوية لقضية الوطن العربي، فأخذا يدعوان إلى ضرورة اجتماع كلمة العرب للوقوف أمام سياسة الاتحاديين الرامية إلى تبديد البلاد العربية وذلك بمنح بعضها إلى الدول الاستعمارية وتتريك البقية الباقية بتقتيل متنوري تلك البلاد في مجازر عامة أو في حروب مقبلة ومجاعات مدبرة كالتي حدثت فيما بعد في ارمينية ولبنان. فلقيت دعوتهما أذناً صاغية لدى أكثر شباب العرب، واشتد الجدل والمهاترات السياسية بين هذه الفئة العربية وبين الصحف التركية الناطقة بلسان الاتحاديين والمناضلة عن سياستهم.
المطالب العربية:
لقد استقر رأي هؤلاء الشبان على المطالبة بسياسة لا مركزية تتمتع فيها البلاد العربية بالنصيب الاكبر من الاستقلال والازدهار، وفي هذه الاثناء قامت حرب طرابلس الغرب التي باعها الاتحاديون للطليان سراً فهرب خالد الحكيم من سورية إلى مصر وعبر الحدود المصرية الطرابلسية والتحق بالمجاهدين القادمين من شتى بلاد العرب لجهاد الطليان، وظل فيها يحارب أكثر من سنتين في طرابلس وبرقة حتى أوشكت الثورة أن تنقضي، وحتى لجأ أكثر المجاهدين فيها إلى مصر فعاد خالد الحكيم إلى مصر ومنها إلى سورية، ولكن الحرب العالمية الأولى انفجرت فجأة فقطعت تلك المساعي وظهرت نوايا الاتحاديين في تحقيق سياسة التتريك المرتكزة على إفناء متنوّري العرب ومثقفيهم والعاملين لقضيتهم.
وعاد خالد الحكيم وعبد الحميد الزهراوي إلى سورية وأخذا يعملان لتنبيه السوريين إلى حقيقة ما يريد بهم الاتحاديون من المحق والإذابة في البوتقة التركية. وفي هذه الفترة استدعي خالد الحكيم للجيش التركي وذهب مع فرقته إلى ترعة السويس واشترك في حرب الانكليز، ثم حدثت الهزيمة فعاد إلى سورية وعاد إلى سابق نضاله لسياسة الاتحاديين.
وما كاد جمال باشا يتسنم الحكم المطلق في سورية حتى أدرك خالد الحكيم قرب الكارثة التي ستنزل برجالات العرب، فنبّه إخوانه وحثهم على تدبر الأمر، ولكن القضاء وقع وقبض على من قبض عليه منهم وسيقوا إلى محكمة عالية، وتمكن خالد الحكيم من الفرار مع سبعين مسلحاً ضربوا بادية الشام طمعاً في تأسيس ثورة فيها، ولكن رؤساء القبائل فضوا ذلك، فقصد أولئك المجاهدون الجزيرة العربية للغاية نفسها، وعلموا في الطريق أن ثورة الشريف حسين قد ذرَّ قرنها في الحجاز ولقيت استجابة لدى أكثر العرب، فكانت هذه الفئة من أبناء سورية أول من ثار على الاتراك ثورة مسلحة، وبعد أربعة أشهر من ضرب في الصحراء وتيه في فيافيها تمكنت من بلوغ مكة المكرمة.
التحاقه في جيش الثورة العربية:
التحق خالد الحكيم في جيش الثورة العربية وعمل فيها كضابط في العقبة وأبي اللسن، ثم في مصر وفلسطين وسورية، ولما اتضح له من تصرفات الملك حسين والملك فيصل أنهما غير قادرين على تحقيق مبادىء الثورة العربية تنكّر لهما وأخذ يحمل على سياستهما الفاشلة بما عرف عنه من قوة حجة وصراحة وصدق، وكان يحمل على الملك فيصل لاعتماده على صداقة بريطانيا ودعمها وشرفها الرخيص، ولعدم إعداده ما يلزم من القوة والمال للغد ولسياسته الارتجالية الاتكالية التي لا تتناسب مع القرن العشرين ولا مع الأخطار المحيطة بالعرب آنئذ.
وقعة ميسلون:
ولما حدثت وقعة ميسلون الخالدة اشترك خالد الحكيم فيها، وبعد دخول الفرنسيين دمشق لجأ إلى شرق الأردن في عداد من لجأ إليها من المجاهدين العرب أملاً في استئناف الجهاد ضد الفرنسيين بقيادة الأمير عبد الله الذي كان يدعي أنه ابن الثورة العربية ولن يتخلى عن العمل لها، فظلّ خالد الحكيم في شرق الأردن يعمل مهندساً للاشغال العامة ينتظر استئناف الجهاد إلى أن أدرك أن الأمير عبد الله رجل مناصب لا رجل مبادىء ومن عباد الإنكليز لا من عباد الله، ومن العاملين لأشخاصهم لا من المنافحين عن أمتهم، فغادر شرق الأردن فجأة إلى فلسطين بعد أن تبلّغ في عمان حكم المحكمة العسكرية الفرنسية في دمشق عليه بالاعدام.
سفره إلى مصر:
ثم ذهب إلى مصر وقضى سنوات فيها تعرف خلالها على بقية الرعيل الأول من ساسة العرب الأحرار الذين لجأوا إلى البلاد المصرية فأكرمت مثواهم، وتعرف في مصر على الشيخ فوزان السابق وهو معتمد سلطان نجد عبد العزيز آل سعود آنئذ، وكتب هذا المعتمد إلى سلطان نجد عن خالد الحكيم وآرائه في السياسة في الجزيرة العربية وفي العائلة الهاشمية المتفككة الأوصال الواهية القوى والخالية من الأنصار والعزوة في جزيرة العرب، والمعتمدة على الدعم البريطاني فقط، فانتبه سلطان نجد إلى تلك الحقائق وإلى صحة نظريات خالد الحكيم في السياسة في الجزيرة العربية، فكتب إليه يستوضحه عن بعض المسائل الخارجية وكثرت المراسلات بينهما إلى أن قامت الحرب بين الوهابيين والهاشميين في الطائف، فأرسل السلطان عبد العزيز آل سعود يستدعي خالد الحكيم للاستفادة من خبرته العسكرية، فسافر ومعه صديقه الضابط العقيد حسن وفقي بك وهو من أبرز العسكريين الذين أنجبتهم سورية والتحقا بالجيش السعودي واشتركا في معركة جدة التي دامت زهاء سنة ولما سقطت جدة كان خالد الحكيم ممثل سلطان نجد لاستلامها من الهاشميين.
مستشار الملك:
وبعد أن دانت الحجاز لآل سعود أصبح خالد الحكيم مشاوراً للملك عبد العزيز وصديقه المقرّب، ولما نشبت الثورة السورية عمل خالد الحكيم بما له من مكانة محترمة لدى ملك الحجاز ونجد على إمداد الثوار بالمال والسلاح والترحيب بمن يلجأ منهم إلى تلك البلاد، وقدم للحكومة السعودية أجلّ الخدمات في أحلك ساعات حياتها في حرب الحجاز وفي ثورة فيصل الدويش وثورة ابن رفادة وحرب اليمن، وسافر مراراً إلى أوروبا لشراء أسلحة لتلك الدولة الناشئة.
بلاط آل سعود والذهب الأسود:
ولكن ظهور البترول في البلاد السعودية واندلاع الحرب العالمية الثانية جعلت بلاط الملك عبد العزيز آل سعود ميداناً لصراع هائل بين خالد الحكيم والمرحوم محمود حمودة والنبيل خالد القرقني من جهة وبين حاشية السوء من جهة ثانية، وكانت هذه الحاشية يقوم على رأسها سوريان جمعا من الخيانة والنذالة أكثر مما استحوذا عليه من الأموال والعقارات والاطيان واحاطت بالملك عبد العزيز فعدت عليه أنفاسه، وتحكمت في مراسلاته واحكمت عليه حلقاتها، ونظمت سياستها التي لقنتها إياها أدمغة مصلحة الذكاء الإنكليزية والايطالية واليهودية العالمية والشركات البترولية، فأخذت هذه الحاشية المجرمة تهاجم خالد الحكيم وزميليه الصادقين عن طريق الدس الناعم والهزء الماكر تارة وبواسطة الهجوم السافر تارة أخرى وانضوى تحت لواء هؤلاء اللصوص المحترفين كل طامح بالجاه والمراتب وكل طامع بالأموال والمناصب، ومن رجال الحكومة السعودية، فاشتد ساعد تلك العصابة واستنسرت وزينت للملك عبد العزيز آل سعود فيما زينت منح البترول بأرخص الشروط إلى أقوى الشركات العالمية الاستعمارية بدلاً من مشروع خالد الحكيم القائل باستثمار البترول بالخبراء الفنيين العرب وبالاعتماد على رؤوس الأموال العربية، وما زالت هذه العصابة تسعي بخالد الحكيم وزميليه وتوغر صدر الملك عليهم إلى أن ظهر جفاء الملك لصديقه القديم.
مرضه الفجائي:
وفي هذه الأثناء حدث أمر غريب وهو وقوع خالد الحكيم ومحمود حمودة فجأة في مرض واحد غير مألوف، على الرغم مما عرف به الإثنان من متانة البنية وكمال العافية والنشاط، فأما محمود حمودة فقد قضى سريعاً رحمه الله ودفن في الحجاز وأما خالد الحكيم فقد نقل إلى دمشق والجفاء مستحكم بينه وبين الملك عبد العزيز، وظل خالد الحكيم وفياً لصديقه الذي حباه بالود والاحترام طوال سنين خلت، ظل يعالج سكرات الموت وويل الداء في داره بدمشق طوال سنتين، ولم يستجب لرسول نوري السعيد الداهية العراقي الذي علم بالجفاء الواقع فأراد ما أراد من خالد الحكيم الذي يعرف الدولة السعودية أكثر من أي رجل آخر، ويعرف بواطنها وحقائقها ومكامن ضعفها، وكذلك فقد زاره وهو طريح الفراش مندوب مجلة (الريدر دايجست) وعرض عليه نقله إلى أميركا ومداواته على حساب المجلة شريطة كتابة عدة مقالات عن الجزيرة العربية فرفض بكل إباء واستكبار.
وفاته:
ظل خالد الحكيم يعالج مرضاً لم تنفع به حيلة الأطباء طوال سنتين إلى أن لبى نداء ربه في اليوم الرابع من شهر حزيران سنة 1944، فبكاه اخوته والمخلصون لقضية العرب وبكاه عارفوه ودفن بمقبرة الدحداح في دمشق.
أخلاقه ـ.وكان خالد الحكيم من أوسع رجالات العرب ثقافة علمية حديثة وثقافة عربية قديمة، يتقن عدة لغات أجنية، ومن أقواهم حجة وذاكرة ومحاكمة وأسلسهم حديثاً ومجالسة، متين الإطلاع على تاريخ العرب وأحوالهم الحاضرة، وله نظرة عميقة مكينة في السياسة واستطلاع عجيب لمستقبل الأمة العربية، وكان لين العريكة محباً للفقراء يأنس بهم ويرى فيهم الخير كل الخير في الأمة صادق القول والمودة، اجتمع مع آل الجندي بالاخوة المتينة مع المرحومين الشهيدين عزت الجندي وصادق الجندي، فلم يقدم حمص مرة في حياته إلا وكانت هذه العائلة أول من يزورها من أهلها.
وكان لخالد الحكيم ولع باللغة والادب والشعر، تتلمذ على المرحوم العلامة الشيخ أحمد النبهان، وقرأ خلال إقامته في مصر على الشيخ طاهر الجزائري علامة سورية، ولم يظهر قبل خالد الحكيم ولا بعده رجل يعرف بلاد العرب ورجالاتها وأحوالها وحكوماتها ودقائقها مثله، وذاكرة خالد الحكيم واخلاصه لقضية العروبة مضرب المثل لدى كل من اخوانه من شكري القوتلي إلى هاشم الأتاسي إلى الملك عبد العزيز آل سعود إلى عبد الرحمن عزام باشا.
ولم يبق من اخوته على قيد الحياة سوى الحاج أديب وهو العصامي الأول في حمص إن لم يكن في سورية، وسليمان وهو عصامي آخر من الطراز الرفيع هاجر إلى السودان وما برح مقيماً فيها.
وأنجب خالد الحكيم خمسة أولاد وهم ضياء وعمرا شغر منصب أستاذ في الجامعة السورية ومساعد وأيمن وكلاهما كانا موظفين في المملكة السعودية وحمد الله وهو مهندس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زيد بن علي

زيد بن علي (79 ـ 122هـ ـ 697 ـ 750م) زيد بن علي بن الحسين ...