ذيول الحيوانات

ذيول الحيوانات
اتخذتْ ذيولُ الحيواناتِ أشكالاً مختلفةً لتؤدّي وظائفَ مختلفةٍ. فمثلاً: القردةُ تقبضُ بذيولِهَا عَلَى فروعِ الأشجارِ كأنّهَا كفٌّ خامسٌ، وذيلُ القندسِ مسطحٌ ليضربَ بِهِ الطينَ الّذي يغطّي بِهِ جحرَهُ، [ويصفحُ الماءَ ليخيفَ عدوّهُ إِذَا اقتربَ]، والتّمساحُ يستخدمُ ذيلَهُ المدرعَ فِي السباحةِ وَسحبِ فريستِهِ إلَى الماءِ قبلَ التهامِهَا، والسنجابُ يستخدمُ ذيلَهُ فِي حفظِ توازنِ جسمِهِ أثناءَ القفزِ خلالَ الأشجارِ، والخيلُ والماشيةُ تذبُّ بذيولِهَا الذبابَ عنْ أجسامِهَا والكنجارو يوازنُ جسمَهُ بذيلِهِ أثناءَ القفزِ ويرتكزُ عليْهِ حينمَا يجلس للراحةِ. والذيلُ بالنسبةِ للطائرِ بمثابةِ دَفّةٍ ومكابحٍ توجهُهُ أثناءَ الطيرانِ وتتحكمُ فِي سرعتِهِ ووقوفِهِ. ويستخدمُ ديكُ الطاوسِ ذيلَهُ فِي التزينِ والزّهوِ؛ لجذبِ الأنثَى وقد يبدُو ذيلُ الفأرِ لأوّلِ وهلةٍ عديمَ الفائدةِ، لكن ذؤابةَ ذيلِ الأمِّ البيضاءِ، ترشدُ الصغارَ وهِي تتقدمُهُم فِي طريقِ النجاةِ منَ الأعداءِ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سباحة الطيور

سباحة الطيور تستطيعُ كثيرٌ منَ الطيورِ السِّباحةَ كما تستطيعُ الطيرانَ والتحركَ على اليابسةِ، ولكن أفضل ...