رفائيل البستاني

رفائيل البستاني
(1871م ـ 1935م)
هو ابن نادر يوسف البستاني، ولد في الدبية، وتخرج من مدارس الفرير في فلسطين، وعلم فيها وفي مدارس الفرير في القطر المصري مدة تسع عشرة سنة، ثم تفرغ لدرس اللاهوت واللغة السريانية، وسيم كاهناً، ودرس مدة عشرين سنة علوم البيان والخطابة في مدرسة الحكمة، وبعدها اعتزل لخدمة بعد أن صرف نحو أربعين عاماً من عمره بالتعليم وتثقيف الناشئة واعتكف في بيته الى أن وافاه الأجل.
مواهبه الأدبية:
كان يتحدى في البلاغة وعذوبة الالفاظ اصحاب المعلقات الشعر، ويعتقد ان السليقة من طبعه، وإنه لم يكن دونهم شاعرية، وقد امتاز باسلوب نثره السهل بعكس شعره، ونشرت قصائده ومقالاته الكثيرة على صفحات الجرائد والمجلات. ومن روائع شعره قصيدة طويلة مدح بها فتاة الناصرة، نقتطف منها مطلعها البديع.
فتاة من بني يعقوب طهري
بها قد نال كسر الكون جبرا
نباتة زنبق ربي سقاها
فزانت من رياض الخلق زهرا
سرت نسماتها في كل صقع
تزف من التقى والطهر عطرا
وقال يخاطب الشبيبة ويسدي نعمه إليها:
الى معشر الشبان أهدى فرائدا
منضدة في سمط شعر قلائدا
فخضت بحور العرب طراً وما ونت
عزائم بي مقتدة من جلامدا
فلا ينثني الغوّاص خشية لجة
ومن ينتجع يطوي البوادي رائدا
على المرء ان يستل من غمد عزمه
شفاراً ويسمى ما استطاع مجاهدا
وفاته:
توفي عام 1935 م.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد العطار

محمد العطار (1717م ـ 1744م) هو ابن عبيد بن عبد الله بن عسكر الشهير بالعطار ...