سامي السَّرَّاج

سامي السَّرَّاج
(1312 ـ 1380هـ ـ 1892 ـ 1960م)
سامي بن محمود بن محمد السراج. كاتب سياسي ولد بحماة، وتلقى دروسه في مدارس بلده، ثم سافر إلى القسطنطينية للدراسة، وعين بوظيفة مأمور استملاك في سكة حديد بغداد الألمانية في حلب، واشتغل بالحركة العربية ورحل إلى القسطنطينية هرباً من جمال باشا ثم رحل إلى حلب وأصدر مصطفى كمال باشا الحكم بإعدام المترجم له، ثم حكم قائد الجيش البريطاني الجنرال ماك أندره بالإعدام على السراج، وتمكن المترجم له من الهرب إلى البادية، ثم وصل إلى القاهرة، ثم حكم بالإعدام على أثر دخول الفرنسيين سورية ثم التحق بالحملة الحجازية التي جاءت من مكة لخلاص سورية، وتأليف حكومة وطنية مستقلة، وتولى السراج وكالة الداخلية مع أمانة سر مجلس الوزراء في عمان، ثم نفي بأمر من الأمير عبد الله، فنقلوه إلى مكة، وعاد إلى القاهرة فانضم إلى الحركة الوطنية المصرية تحت زعامة سعد زغلول، ودبج مقالات في نصرة القضايا العربية، ووصل إلى القدس ولبث فيها خمس سنين، شغل خلالها وظيفة أمين سر المكتب الدائم للمكتب الإسلامي، ثم عاد إلى القاهرة لما عاد الوفد المصري إلى الحكم وعين خبيراً اقتصادياً في وزارة التجارة والصناعة، ثم أحيل إلى التقاعد سنة 1954م، وعاد إلى حماة وقد كان يشتغل مهمة رئيسية للدعاية والصحافة في السفارة السورية، ثم دعي إلى مسقط رأسه وتولى أمانة دار الكتب الوطنية، وتوفي بحماة في 24 جمادى الآخرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

علي عبد الواحد وافي

علي عبد الواحد وافي (1319 ـ 1412هـ/1901 ـ 1992م) رائد علم الاجتماع في مصر. ولد ...