صلاة الخوف

صلاة الخوف
هي الصلاة في القتال أو غيره من مواطن الخوف. وقد أجمعوا على أنها ثابتة الحكم بعد موت النبي وحكي عن المزني أنها منسوخة وعن أبي يوسف أنها كانت مختصة برسول اللّه وأجمعوا على أنها في الحضر أربع ركعات وفي السفر ركعتان. تجوز صلاة الخوف جماعة وفرادى وقال أبو حنيفة لا تفعل في جماعة وتجوز في الحضر فيصلى بطائفة ركعتين وبأخرى ركعتين عند الجميع إلا مالك فقال لا يصلى صلاة الخوف في الحضر وأجازها أصحابه.
اختلفوا في الصلاة وقت التحام القتال فقال الجميع تصلى على حسب الحال إلا أبا حنيفة فقال تؤخر إلى حين يقدرون على الصلاة. وهذه الصلاة تجوز إلى القبلة وإلى غير القبلة رجالا وركباناً.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النفقة

النفقة حق الزوجة في النفقة أو الانفاق على الزوجة: والمقصود بالنفقة هنا: توفير ما تحتاج ...