صلاة العيدين

صلاة العيدين
العيد مشتق من العَوْد وذلك إما لتكرره كل عام أو لعود السرور بعوده أو لكثرة عوائد الله فيه على العباد.
والمقصود بالعيدين: عيد الفطر وعيد الأضحى وشُرِعَتَا في السنة الثانية للهجرة ولم يتركها النبي صلى الله عليه وسلّم منذ شُرِعَت حتى توفاه الله عز وجل وواظب عليها أصحابه رضوان الله تعالى عليهم من بعده قال تعالى: {فصل لربك وانحر} وهي ركعتان يكبر في الأولى سبع تكبيرات قبل القراءة وفي الركعة الثانية خمس تكبيرات قبل أن يبدأ القراءة ويسن بعد الفراغ من صلاة العيد حطبتان، ووقتها يبدأ بطلوع الشمس ويستمر إلى زوالها ووقتها المفضل عند ارتفاع الشمس قدر رمح وتقام صلاة العيد في المصَّلى الجامع ويسن التكبير بغروب ليلتي عيد الفطر والأضحى في المنازل والطرق والمساجد والأسواق بصوت مرتفع إلى أن يحرم الإمام الصلاة العيد قال الله تعالى: {ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون} ويسن في عيد الأضحى التكبير عقب الصلوات إلى عصر آخر يوم تشريق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النفقة

النفقة حق الزوجة في النفقة أو الانفاق على الزوجة: والمقصود بالنفقة هنا: توفير ما تحتاج ...