عبد السلام هاشم حافظ

عبد السلام هاشم حافظ
(1927م ـ م)
هو شاعر مبدع أنبتته المدينة المنورة، فاستمد الهامة من بيئتها المقدسة، يعتبر من قادة الفكر المجددين في المملكة العربية السعودية، ومن أركان الحركة الأدبية القائمة اليوم هناك والتي يرجى لها ان تؤتي ثمرها.
مولده ونشأته:
هو عبد السلام بن السيد هاشم بن عثمان بن علي، وجده هذا كان نزح من مدينة (زعفران بول) التركية إلى الحجاز حيث استوطن المدينة المنورة منذ ثلاثمائة سنة، وكان صوفياً متزهداً حافظاً للقرآن العظيم والحديث الشريف فدعوه بـ (حافظ) وقد سرى هذا اللقب في بنيه وأحفاده وذريتهم.
ولد الشاعر المترجم يوم الاثنين السابع من شهر جمادى الاولى عام 1346هـ وتشرين الأول سنة 1927م وتوفي والده وهو في السنة الأولى من ولادته، فكفله عمه السد عبد القادر، وفي السنة الثالثة من عمره أُصيب بشلل في قدمه اليسرى اثر اصابته بحقنة خاطئة في العضل، وتأثر بحياة عمه الصوفي، ودخل (الكتّاب) للتعليم الابتدائي وحفظ القرآن، ثم دخل مدرسة الحكومة ونال شهادتها، وحال دون اكمال دراسته العالية إصابته بمرض القلب، ولكنه أخذ بإرضاء ميوله الأدبية، وتأثر في دراسته الخاصة بالرافعي، وجبران، وعلي محمود طه وغيرهم. وبالرغم من تحرره الفكري فإنه لا يتهاون في شيء من سمو التقاليد العربية التي جاء بها الدين الحنيف، وله في ذلك مقالات كثيرة نشرتها صحيفة البلاد السعودية ومجلة المنهل بمكة.
مرحلة الشباب:
لقد ثار هذا الشاعر على التقاليد الاجنبية الدخيلة التي أتاحت المجانة للمرأة والصحافة وغيرهما وجاءت بها المدنية المجرمة، فأضلت الكثيرين عن مبادىء العرب كأمة لها تاريخها الوضاء، ودلت مؤلفاته على ان الشاعر المترجم قد أحب مبكراً وهو في السابعة عشرة من عمره، ودام حبه العذري سبع سنين وهو حالم في الأمل المنشود، ولكن أمانيه انهدمت في جنة الوهم الضائعة، وزجّت فتاته في زواج، وانصرف هو يندب سوء حظه، ووضع مذكراتها في (الحب القدسي) وشعرها في ديوانه (وحي الهاجرة) ثم ختام المأساة في ديوانه (مذبح الاشواق) وقد كتب للسينما قصة (سمراء الحجازية) متأثراً بتاريخ تلك الفترة.
مؤلفاته:
أصدر مؤلفه بعنوان 1 ـ راهب الفكر، وهو ملحمة شعرية 2 ـ ثورة الجزيرة، وهو أدبي تاريخي 3 ـ قلوب كليمة وهو قصص شعرية وله مؤلفات مخطوطة 4 ـ الحان الأمل 5 ـ صواريخ 6 ـ اضواء 7 ـ قلبي، ومؤلفات تاريخية منها 8 ـ المدينة المنورة في التاريخ وهو أدبي تاريخي 9 ـ في المحراب 10 ـ من أدب التصوف 11 ـ من وراء القضبان وهو تاريخ، وله قصص بعنوان 12 ـ الحب القدسي 13 ـ رجع الصدى 14 ـ بين عهدين 15 ـ فاطمة 16 ـ سمراء وهي قصة شعرية 17 ـ تلميذتي وهي شعر وقصة 18 ـ الأم وهي قصة مطولة 19 ـ مهد الحياة 20 ـ قصص العذراء السجينة وهي شعر وقصة 21 ـ حواء العارية 22 ـ ملا كان في الارض، وهو دراسة عن الرافعي ومي 23 ـ كيف تكون انساناً مثالياً، وحقق بدار الكتب المصرية كتاب 24 ـ الاحكام النبوية في الصناعة الطبية للعلامة الشيخ عبد الكريم الحموي.
شعره:
يتجه اسلوب الشاعر في نظمه وأدبه إلى التجديد ومعالجة مشاكل الشرق، وإلى الثورة على الاستعمار الاجنبي والسمو نحو حياة أفضل، وقد قسا عليه الدهر وهو في حالة يأس بسبب مرض قلبه، وارهقته تكاليف الحياة، وعدم التقدير، وهو ثابت جبار كما قال في ملحمته راهب الفكر:
يحيا كجبار ينازله الزمان
صلداً تكسرُ فوق أذرعه السّنان
وفي ملحمة هذا الشاعر روائع تعبر عن شعوره الحي منها قوله:
هو شمعة في هيكل الفكر الرهيب
ودموعها أنفاس تلفظها الشفاه
يفنى بوحدته على الشط الغريب
لرسالة قدسية تهوى الحياه
ويعيش لهفاناً يؤرقه النحيب
ويذوب في حضن الشتاء مع الغروب
ويتجلى سمو نبله في قوله:
هو قمة شماء تضرمها الفنون
لتضيء للناس الطريق وتحترق
فإذا النجوم تجهمت فهو الاتون
يفدي بحيلته وينتهك الغسق
هو جذوة المقرور والدفء الحنون
والثلج للحرّان والعطر السجين
وله قصائد وطنية كثيرة تشهد بطول باعه في النظم والأدب.
رحلاته:
سافر إلى مصر ثلاث مرات للمعالجة والاستجمام والتعرف على الأدباء، ونشر من انتاجه الأدبي ببعض المجلات، وذاع اسمه في الاوساط الأدبية والفنية، وتيسر له أمر الزواج من أديبة تعرف بـ (فتاة الهرم) وقد رأى فيها ضالته المنشودة، وكانت الواسطة اليها الأدبية المعروفة السيدة جميلة العلايلي، وهي تشجعه في مهمته الأدبية، وهب الله المترجم الاخلاق الفاضلة والنشاط في الانتاج الأدبي بالرغم من سوء حالته الصحية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد العطار

محمد العطار (1717م ـ 1744م) هو ابن عبيد بن عبد الله بن عسكر الشهير بالعطار ...