عبد العزيز الادريسي الحسني الجزائري

عبد العزيز الادريسي الحسني الجزائري
(1860م ـ1904م)
بزغ نجم الأمير في سماء دمشق سنة 1860، تلك السنة المشؤومة التي خلد ذكرها فضائل الأسرة الجزائرية ونجدتها ومروءتها الإسلامية الأصيلة، وهو ابن الأمير الحسن ابن الأمير علي طالب عم الأمير عبد القادر الحسني الجزائري الشهير بحرب الجزائر ضد المستعمرين الفرنسيين ويتصل نسبه الكريم بالادارسة.
ثقافته ومواهبه:
ومن مبادىء امراء هذه الأسرة القويمة تدريس ابنائهم القرآن الكريم، لتنقاد لهم نواحي البلاغة والمنطق، فحفظ الأمير المترجم القرآن العظيم عن ظهر قلبه غيباً وهو صبي يافع، ونطق بالشعر وهو في الحادية عشرة من عمره، وتعلم اللغة التركية في بيروت فأجاد النطق بها.
تلقى علوم الفقه والمنطق عن ابن عمه العلامة الكبير المرحوم الأمير محمد المرتضى والد زوجته وابن اخ الأمير عبد القادر الاكبر المسمى بالأمير السعيد ونال الشهادة العليا من جامعة الحقوق في الاستانة بدرجة ممتازة وحفظ القوانين العثمانية في عصره وعين لوظيفة مستنطق اول في بيروت.
أدبه وشعره:
كان الأمير رحمه الله محباً للفنون والعلوم، أديباً ناثراً شاعراً مجيداً، له ديوان شعر مخطوط، تناولته الايدي فضاع أثره بسبب الإعارة. ومن نظمه الإرتجالي مدحه لتحسين باشا الكاتب الأول في المابين العثماني اثر خروجه من لدن السلطان عبد الحميد.
ما بين ديوان الخلافة سرهابداً على طول الزمان مصونما دام كاتبه وحيد زمانهخدن العلى وقرينها تحسينوكان يهوى الغزل، فمدح ابن خاله الأمير المرحوم على باشا الجزائري بن الأمير الشهير عبد القادر الجزائري بقصيدة منها قوله:
أما والحب قد برح الخفاءوعزّ من المليحة لي وفاءتمنيني فتطمعني بقربويمنعني ويمنعها الحياءولا عجب إذا وعدت وحنَّتعلى صب أضرَّ به الجفاءومنها:
مهاة قد زهت تيهاً وعجباًوزان قوامها منه السناءإذا خطرت يغار الغصن منهاوان سفرت تراق لها الدماءومنها ـ.
عليٌّ القدر يا شمس المعاليويا مولى به يحلو النداءتمنى من حياتك كل آنودم للمجد ما حسن الهناءاليك فريدة تزهو جمالاوما غير القبول لها جزاءوفاته:
مرض الأمير رحمه الله بالتهاب اللوزتين وأجرى له الدكتور (اجراهام) عملية الاستئصال، فقضى نحبه متأثراً من نزيف دموي وهو في سن الكهولة المبكرة وذلك سنة 1904 ودفن بمقبرة الباشورة في بيروت وأنجب ثلاثة أولاد ذكور وهم:
الأمير خالد:
وقد ولد بدمشق سنة 1889 وتلقى علومه في الاستانة وتقلب في عدة مناصب ادارية كبيرة، ثم انقطع عنها إلى الحياة الزراعية. ومن مزاياه البارزة طموحه وشوقه إلى أرض اجداده وهي الجزائر.
الأمير مختار:
وقد درس في جامعة الهندسة الالمانية كاتب مفكر عرف بتآليفه للدفاع عن حرية الجزائر.
الدكتور الأمير علي. وقد ولد سنة 1900، درس في معاهد بيروت وتركيا وأنهى تحصيله في المانيا وفرنسا واختص في الشؤون الزراعية والاقتصادية والسياسية وألف تاريخ سوريا الاقتصادي في اللغة العربية، والاصلاح الزراعي في اللغة الالمانية، والعلاقات الاقتصادية التاريخية بين فرنسا وسوريا في اللغة الفرنسية وهو اقتصادي معروف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد العطار

محمد العطار (1717م ـ 1744م) هو ابن عبيد بن عبد الله بن عسكر الشهير بالعطار ...