علي عبد الله سيّار

علي عبد الله سيّار
(1928م ـ …)
كاتب قصصي.
ولد عام 1928م في المحرّق، البحرين.
ولد في وسط لا يهتم بالتاريخ، والده كان تاجراً من تجَّار اللؤلؤ. بدأ رحلة المعرفة بدخوله (الكُتّاب) حيث تعلم قراءة القرآن الكريم في فترة قصيرة جداً (خلال ثلاثة أشهر) ثم انتقل إلى مدرسة أهلية متواضعة وكان صاحبها هو المدرس الوحيد فيها وتعلم فيها خلال سنتين وأهم ما تعلمه هو تحسين الخط؟! ثم درس في مدرسة الإصلاح الأهلية لصاحبها ومؤسسها الأستاذ الشاعر عبد الرحمن المعاودة أحد أبرز شعراء حقبة الثلاثينات والأربعينات في البحرين وفي هذه المدرسة تشكلت أُولى اهتماماته الأدبية وبدأ يتعرف عن طريق دروس التاريخ والأدب التي كان يلقيها الأستاذ عبد الرحمن المعاودة إلى عوالم جديدة، فقد كان الأستاذ المعاودة ذا اهتمامات أدبية وتاريخية متميزة. وكانت حصة الدرس التي يلقيها هي البوابة التي دخل علي سيار منها إلى عالم الشعر والأدب والتاريخ. فللأستاذ عبد الرحمن معاودة مكانة كبيرة في نفس علي سيار لأنه الأستاذ الذي أسس شخصيته وكشف اهتماماته. وبعد سنوات سافر ضمن بعثة طلابية ـ تم اختيارها من قبل الدولة ـ ليكمل تعليمه الصناعي وبعد أشهر قررت حكومة البحرين سَحْب البعثة من القاهرة قبل أن تتم تعليمها ولكن القاهرة وما تزخر به من أساطين الأدب والفكر في تلك الحقبة بقيت في قلب وفكر علي سيار. وفي عام 1949 ترك العمل في البنك وعمل مترجماً في إدارة الجمارك بالمملكة العربية السعودية. وفي الخمسين عاد للعمل في البنك البريطاني، وفي عام 1951 عاد للبحرين للعمل مديراً لمطبعة المؤيد، ثم موظفاً بإحدى شركات التأمين الأجنبية العاملة في البحرين وتركها في عام 1953 بعد أن حصل مع مجموعة من أصحابه على امتياز إصدار جريدة أسبوعية هي (القافلة). وبحكم تاريخ تأسيس هذه الجريدة الذي وافق بروز جمال عبد الناصر كبطل قومي ينزع إلى تحرير الأمة العربية وتخليصها من الاستعمار فقد توجهت الجريدة هذا الاتجاه وقد تعرضت بسبب ذلك للإيقاف والمصادرة أكثر من مرة من قبل السلطات الانكليزية ثم أوقفت نهائياً، لتعود إلى الصدور ثانية ولكن بشرط أن تغير اسمها وأن تخضع للرقابة وأن لا يكون اسم علي عبد الله سيار وارداً فيها كرئيس للتحرير. وهكذا صدرت تحت اسم الوطن. وكسابقتها فقد تعرضت الوطن للملاحقة والمصادرة والتوقف أكثر من مرة بسبب تطرفها الوطني وتأييدها لعبد الناصر… حتى أوقفت نهائياً في نوفمبر من عام 1956 وبعد توقف جريدة الوطن أبعد علي سيار إلى الكويت مع آخرين وفي عام 1967 عاد إلى البحرين ليلتحق بالعمل مديراً لمكتب إحدى الشركات اللبنانية وفي أثناء ذلك حصل على ترخيص بإصدار مجلة (صدى الأسبوع) وقد نشر علي سيار مجموعة قصص بعنوان (السيد) وله ديوان شعر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد مهدي علام

محمد مهدي علام (1318 ـ 1412هـ/1900 ـ 1992م) الكاتب الموسوعي، اللغوي. الذي يصدر كتبه باسم ...