عُكاظ

عُكاظ
أشهر أسواق العرب في الجاهلية وأعظمها اتخذت سوقا بعد عام الفيل بخمس عشرة سنة أي سنة (540)م ثم بقيت في الإسلام إلى أن نهبها الخوارج الحرورية حين خرجوا بمكة مع المختار بن عوف سنة (129) هـ.
عكاظ نخل بقرب الطائف فكانت قبائل العرب تقصدها لأنها في طريقها إلى الحج فيجتمعون منه في مكان يقال له الابتداء فتعمر أسواقهم بالناس فينتهز الشعراء هذه الفرصة فيعرضون ما قالوه من نخب قصائدهم على نقدة القريض هناك ويكون لذلك احتفال حافل يشهده الجماهير فتشيع قصائدهم شيوعا تاما ويترنم بها الركبان في كل صقع وفي ذلك غاية ما يتمناه شاعر لشعره. ولقد كان لهذه السوق العظيمة وغيرها من أسواق العرب تأثير كبير في تهذيب اللغة العربية فإن كل شاعر وخطيب كان يفضي بأحسن ما فتح به اللّه عليه من المعاني العالية في العبارات الجزلة المنتخلة فيتلقفها السامعون ويدخلونها إلى كلامهم ويلفظوا ما سواها من وحشي الكلمات ومتنافر التراكيب وفي ذلك من أثر التهذيب اللغوي ما لا يستهان به. وكانت قريش لقربها من تلك السوق أسبق القبائل لالتقاط كل معنى حسن ولفظ جزيل وعبارة شاردة فنسب إليها التهذيب الأخير للغة واستأهلت الشرف العظيم بنزول القرآن الكريم بلغتها واعتبرت لهجتها أخلص لهجات العرب من التعقيد والتنافر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أصل العرب

أصل العرب أصل العرب من اليمن من بنو قحطان العرب العاربة ولكن يقول العلامة سديو ...