غانم إلياس

غانم إلياس
(1877م ـ1939م)
مولده:
ولد غانم بن إلياس غانم في بانياس من أعمال اللاذقية سنة 1877م ونشأ في مهد العز والفضائل، تلقى دروسه في مدرسة عين ورقة الشهيرة التي تخرج منها فطاحل الأعلام، وأنهى دراسته فيها ونال شهادته بتفوق غريب، وتفتحت مواهبه كأكمام الورود وهو فتى يافع في الرابعة عشرة من عمره، وبدأ ينظم الشعر.
بطولته:
ولما شب برزت رجولته وبطولته، فكان شجاعاً جباراً يقتحم الموت في سبيل الذود عن حياض كرامته، فخاض معركة بانياس الدامية التي وقعت عامي 1920 و1921م وصمد لوحده ينازل عدادً كبيراً من الثوار الذين تطاولوا في النهب والسلب، أصيب على أثرها بسبع عشرة رصاصة، ولكن الله كتب له السلامة ليستأنف الحياة عاملاً بنفوذه ووجهاته على جمع الكلمة ورأب الصدع، ووحدة الصف، وإزالة ما علق من محن، وما يختلج في الأفئدة من أضغان.
في خدمة الدولة:
ولست في حديثي هذا أتوخى أن أشيد بمناقب هذه الأسرة، وأنشر أريج مزاياها وشذا مكارمها وما يتحلى به أفرادها من خلق ونبل وسؤدد وكرامة، فهذا لا يتسع المجال لبيانه، فقد أظهر من رجاحة الفضل ما دعا إلى تسنّمه مناصب رفيعة في وزارة العدل، فكان مثال الحاكم النزيه الشريف الجريء، وكانت آخر وظيفة شغلها مدة طويلة هي النائب العام في القضاء، وبقي فيها حتى وفاته، ونال أوسمة رفيعة.
أدبه:
كان شاعراً مجيداً، نظم كثيراً من القصائد في شتى المناسبات، ويتألف تراثه الأدبي من مجموعة ما زالت مخطوطة، ومن أبرز سجاياه أنه كان جريئاً لا ينثني عن أمر أعتقده حقاً، يكره الباطل والزلفى والشفاعات وبمناسبة استقالته من وظيفته على أثر خلاف جرى بينه وبين موظف فرنسي كبير. قال في قصيدة نقتطف منها قوله البليغ:
لما رأيت نعامةبرزت تهاجم قسوراورأيت عضبي نابياًورأيت قدري مزدريورأيت طِرفي كابياًورأيت طرفي أعوراناجيت نفساً حرةأن تستقيل فتعذرالبت نداء مؤرخإني استقلت مخيراوأثناء هجوم الثوار على بانياس نظم قصيدة طويلة نقتطف منها قوله:
لا تقتحم غابة آسادها فيهاولا ربوعاً أُباة الضيم تحميهاأي مقبلي من بنات الريح سافيةأضبط عنانك واحذر من تناهيهاكم أتلف الجهل آساداً غطارفةوكم بلاد؛ به أقوت بمن فيهاوفاته:
رحل إلى عالم الخلود متأثراً بالذبحة الصدرية في سنة 1939م وهو يقوم بواجبه المسلكي ودفن في بانياس، أنجب سبعة عشر ولداً من بطن واحد، منهم الشاعر الملهم أُستاذ نوفل إلياس السوري، السيد نزيه قائمقام الزبداني والأستاذ نبيه المحامي في دمشق والسيد وجيه المزارع والدكتور رقية الاختصاصي بالأمراض الداخلية وثلاث كرائم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد العطار

محمد العطار (1717م ـ 1744م) هو ابن عبيد بن عبد الله بن عسكر الشهير بالعطار ...