قمر المواصلات

قمر المواصلات
Communications satellite
قمر صناعي معد لنقل البرامج التلفزيونية والإذاعية والمخابرات الهاتفية وغيرها من ضروب المواصلات الإلكترونية إلى أي جزء من أجزاء العالم. تطلق الصواريخ الضخمة أقمار المواصلات إلى مداراتها حول الأرض ، ثم تبث محطات الإرسال الإشارات إلى القمر الصناعي بواسطة هوائي خاص، فيعيد القمر الصناعي هذه الإشارات إلى الأرض حيث تلتقطها محطات استقبال موزعة في مختلف البقاع. وقمر المواصلات نوعان : منفعل Passive وفاعل active. فأما قمر المواصلات المنفعل فيعكس الإشارات ليس غير، كما تعكس المرآة الضوء. وقد أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية أول قمر صنعي منفعل، وهو (الصدى رقم1) Echo 1 ، عام 1960 وقد بقي يدور حول الأرض حتى منتصف عام 1968 عندما دخل جو الأرض واحترق. والقمر الصناعي ينبغي أن يكون ضخما لكي يتمكن من أن يعكس قدرا كافيا من الطاقة اللاسلكية. ولكنه موضع ثقة، فهو لا يعتمد على بطاريات معرضة للنفاد أو على أجهزة إلكترونية معرضة للخلل، وهو قادر على أن يعكس الإشارات الموجهة إليه من عدد من المحطات الأرضية في وقت واحد. وأما قمر المواصلات الفاعل فيحمل جهاز استقبال وجهاز إرسال لاسلكيين. وهو يتلقى الإشارات من الأرض ويضخمها (أو يقويها) ثم يعيدها إليها. والأجهزة الإلكترونية المزود بها قمر المواصلات الفاعل تستمد طاقتها من الشمس بواسطة بطاريات خاصة تجمع الطاقة الشمسية. ويعتبر (تلستار) Telstar أول أقمار المواصلات الفاعلة، وقد أطلق عام 1962.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الليزر

الليزر laser جهاز ألكتروني يستخدم تذبذب الذرات أو الجزئيات بين مستويات الطاقة لتوليد إشعاع كهرطيسي ...