كأس العالم 1930

كأس العالم 1930

في عام 1928 قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم إقامة بطولة مستقلة لكرة القدم بعيداً عن الألعاب الأولمبية وقد أثار هذا القرار حفيظة الكثير من الناس وبالذات أولئك الذين يهتمون بالألعاب الأولمبية كجملة ولا يقبلون لها تفصيلا. وبالفعل استضافت الأوروغواي البطولة الأولى بموتيفيديو عام 1930 بمشاركة (13) دولة، لكن اختيار الفيفا للأوروغواي لتنظم أولى بطولات كأس العالم لم يلق أي تأييد من الدول الأوروبية و ذلك لصعوبة المواصلات في تلك الأونة، حيث كان يتسنى على القادمين من أوروبا لأمريكا الجنوبية القيام بالإبحار في المحيط الأطلسي لمدة أسبوعين كاملين، و كانت العقبة الأخرى هي عدم قدرة الأندية الأوروبية على ترك لاعبيها لمدة تصل للشهرين هي مدة السفر و مدة إقامة البطولة.
لم يكن الاشتراك في أولى البطولات عن طريق إقامة التصفيات المؤهلة و لكن الـ 13 منتخب الذين اشتركوا في هذه البطولة عن طريق التقدم بطلب اشتراك للفيفا، هذا و لم تقم القرعة إلا عندما وصلت جميع المنتخبات إلى الأوروغواي.
قسمت الفرق إلى (4) مجموعات تأهلت كل من الأرجنتين عن المجموعة الأولى ويوغسلافيا عن المجموعة الثانية و الأوروغواي عن المجموعة الثالثة و الولايات المتحدة الأمريكية عن المجموعة الرابعة واستطاعت الأرجنتين في المباراة قبل النهائية أن تقضي على الولايات المتحدة بستة أهداف مقابل هدف واحد وبنفس النتيجة تأهلت الأوروغواي إلى المباراة النهائية على حساب يوغسلافيا.
الدول المشاركة:
ـ الدولة المستضيفة: (الأوروغواي).
ـ أوروبا: (رومانيا ـ فرنسا ـ بلجيكا ـ يوغسلافيا).
ـ أمريكا الجنوبية: (الأرجنتين ـ بوليفياـ تشيلي ـ البراغواي ـ البرازيل ـ بيرو).
ـ أمريكا الشمالية والوسطى: (الولايات المتحدة الأمريكية ـ المكسيك).
قسمت الفرق إلى 4 مجموعات:
المجموعة الأولى: الأرجنتين ـ تشيلي ـ فرنسا ـ المكسيك.
المجموعة الثانية: يوغوسلافيا ـ البرازيل ـ بوليفيا.
المجموعة الثالثة: الأوروغواي ـ رومانيا ـ بيرو.
المجموعة الرابعة: أمريكا ـ البراغواي ـ بلجيكا.
المباراة النهائية:
جرت المباراة النهائية في 30 تموز/يوليو على ملعب سانتياغو في مونتيفيديو أمام حشد ناهز التسعين ألف متفرج جاؤوا لمؤازرة منتخبهم الذي يطلق عليه اسم “سيليستي” أي المنتخب السماوي، وكلهم أمل في إحراز أول بطولة لكأس العالم خصوصاً أن الأوروغواي هي صاحبة الأرض والجمهور.
وكانت الأجواء التي رافقت المباراة مثيرة لأنها تجمع بين الجارين اللدودين. وفتحت أبواب الملعب في الثامنة صباحاً علماً بأن موعد انطلاق المباراة كان في تمام الثانية بعد الظهر.وأقيمت المباراة وسط إجراءات أمنية مشددة وقد طلب الحكم البلجيكي جون لونجينوس حماية شخصية له وللطاقم المساعد له. كما خصص للمنتخب الأرجنتيني نحو 20 شرطياً يرافقونه أينما حل في الأيام التي سبقت المباراة النهائية حفاظاً على سلامة اللاعبين من أي اعتداءات محتملة.
أما عن المقابلة فقد اعتمد المنتخب الأرجنتيني على التحركات السريعة لهدافه غييرمو ستابيلي لكن نقطة ضعفه كانت في الحارس خوان بوتاسو.
بدأت المباراة بمحاولات جس نبض من جانب الطرفين فانحصر اللعب في وسط الملعب من دون أي خطورة تذكر على باب المرميين.
وبعد مضي 12 دقيقة على بدء المباراة افتتح الجناح الأيمن للأوروغواي بابلو دورادو التسجيل فعمت الفرح المدرجات ورفرفت الأعلام، لكن هذا الهدف المبكر لم ينل من معنويات لاعبي الأرجنتين فحققوا التعادل بعد ثماني دقائق بواسطة لاعبهم الفرنسي الأصل كارلوس بوسيل وما لبثوا أن أحرزوا هدف التقدم بواسطة قلب هجومهم وهدافهم ستابيلي في الدقيقة 37 إثر تسلل واضح لم يتنبه له الحكم وسط وجوم تام خيم على الملعب.
واعترض لاعبو الأوروغواي على الهدف لكن الحكم لم يأبه لاعتراضهم وأكمل المباراة لينتهي الشوط الأول بتقدم الأرجنتين 2ـ1.
عاد فريق الأوروغواي في الشوط الثاني إلى الملعب وكله عزم على تعديل النتيجة فشن اللاعبون هجمات متلاحقة على مرمى الأرجنتين التي تكتل لاعبوها في منطقة الدفاع للمحافظة على النتيجة ورغم تألق الحارس في الذود عن مرماه نجحت الأوروغواي بتسجيل هدف التعادل في الدقيقة 57 بواسطة شيا واتبعه اريارتي بهدف ثالث بعد 10 دقائق. بعد هذا الهدف استفاق منتخب الأرجنتين من سباته وحاول أن يبعد كأس الهزيمة عن شفتيه لكن محاولات ستابيلي وبوسيل باءت بالفشل، واستطاعت الأوروغواي أن تعزز تقدمها بواسطة كأسترو قبل نهاية المباراة بدقيقتين لتحسم النتيجة في مصلحتها.
ورفع قائد الأوروغواي كأس جول ريميه الذي صممها النحات الفرنسي ابيل لافلور. وفور انتهاء المباراة جابت شوارع مونتيفيدو مسيرات احتفالية صاخبة وأطلقت البواخر الراسية في الميناء القريب من الملعب العنين لأبواقها.
جاء فوز الأوروغواي بكأس العالم الأولى تتويجا لخبرة لاعبيها وإرادتهم الصلبة وكان اندرادي أفضل لاعب في المباراة وقد تميز بدقة تمريراته إلى زملائه وبالتنسيق مع سكارون ما أتاح لهما أن يخترقا دفاع الأرجنتين أكثر من مرة.
أما الأرجنتين فقد استطاعت أن تصمد 57 دقيقة وأن تقدم إلى العالم نجوماً أهمهم ستابيلي هداف كأس العالم إضافة إلى بوسيل وايفارستو.
إحصائيات البطولة:
ـ توج الأرجنتيني جوليرمو ستابيلو هدافاً للبطولة وقد حقق (8) أهداف تلاه سيا من الأوروغواي برصيد (5) أهداف.
ـ أسرع هدف في هذه البطولة سجله الروماني ديسو في مباراة فريقه أمام البيرو وجاء في الدقيقة الأولى من اللقاء.
ـ لعبت في هذه البطولة 18 مباراة انتهت جميعها بفوز أحد الطرفين على الآخر.
ـ أقوى هجوم في هذه البطولة هجوم الأرجنتين حيث أحرز 18 هدف في 6 مبارايات بمعدل 3 أهداف في المباراة.
ـ أضعف هجوم هو هجوم كل من بلجيكا وبوليفيا ولم يحرزا أي هدف.
ـ الأرجنتين سجلت أعلى رصيد من الأهداف وبلغ (18) هدفا.
ـ مجموع الأهداف بلغ (70) هدفاً أي بمعدل (3.8) أهداف في كل مباراة.
ـ استمرت البطولة 18 يوم فقط من 13 يوليو 1930 حتى 30 يوليو 1930.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كأس العالم 1982

كأس العالم 1982 شهد مونديال إسبانيا ميلاد النجم الأرجنتيني المدلل دييغو مارادونا الفتى الذي شغل ...