محمد عبده

محمد عبده
(1266هـ ـ 1323هـ) (1849هـ ـ 1905م)
كان والده من صغار الفلاحين، تعلم محمد القراءة والكتابة في منزل والده، وأتم حفظ القرآن على حافظ خاص في عامين، فأرسله إلى الجامع الأحمدي بطنطا، فقضى في تجويده سنتين، ثم بدأ في هذا المسجد يتلقى النحو.
ثم أرسله أبوه إلى القاهرة، ليأخذ العلم في الأزهر، وكان من علمائه الجامدون، ومنهم المتنوّرون في الجملة، فآلى التلميذ على نفسه أن لا يحضر درس مَنْ لا يفهم شرحه وتقريره.
قرأ الشيخ في الأزهر جميع الكتب المقررة في ثلاث سنين، ومضت سبع سنين رأى بعدها الشيخ الصوفي «درويش» أن مريده (محمد عبده)كلت نفسه، فأخذ يحثه على لقاء الناس ووعظهم.
وعاد محمد عبده إلى القاهرة، وفي نفسه أشياء من طريقة شيوخ الأزهر وشروحهم ومتونهم وحواشيهم وتقاريرهم على الشروح، رآها مما تضيع فيه الأعمار ولا ينتج عن تعليمها فائدة، مما دعاه إلى التفكير في إصلاح التعليم في الأزهر.
واضطر الشيخ إلى ركوب مراكب السياسة، زج فيها بالرغم من إرادته لذلك رأيناه يتخلى عن السياسة بعد أن صفا له الجو، ولم يرض الدخول في غمارها بالفعل والقلب، واكتفى معلماً ومرشداً، أي أنه شارك في السياسة بالقدر الذي أراده، ثم نفض يده منها إلا قليلاً.
ولما قبض على من عرف لهم أثر في الثورة العربية كان الشيخ في جملتهم، اتهموه بأنه أفتى بوجوب قتل الخديوي لخروجه على إجماع الأمة، ففر من القطر المصري إلى الشام ثلاث سنين، ثم غادرها إلى باريز لنشر مجلة العروة الوثقى مع جمال الدين الأفغاني، ولم تعش أكثر من ثمانية أشهر.
ثم عاد إلى بيروت سنة 1885 م، واستدعي للتدريس في المدرسة السلطانية، وأخذ على عاتقه علوم التوحيد والمنطق والمعاني والإنشاء والتاريخ الإسلامي والمعاملات من الفقه الحنفي.
وعفي عن الشيخ، فعاد إلى وطنه، فعين قاضياً في المحاكم الأهلية الابتدائية.
وفي 1899م عين مفتياً للديار المصرية وعضواً في مجلس الشورى، وكان أول ما قام في ذهن الشيخ تفتيش المحاكم الشرعية، ففتش كل أرجاء القطر، وتعرف أحوالها ووضع تقريره، وصادف من وزارة العدل معاضدته على إنفاذ أكثره. من آثاره: الواردات، رسالة في وحدة الوجود، تاريخ إسماعيل، فلسفة الاجتماع والتاريخ، نظام التربية والتعليم، تقريره في إصلاح الأزهر، وفي إصلاح المحاكم الشرعية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عبد الفتاح التميمي

عبد الفتاح التميمي (… ـ 1138هـ) (… ـ 1726م) عبد الفتاح بن درويش التميمي، النابلسي ...