محمد عثمان

محمد عثمان
(1855م ـ 1900م)
هو محمد عثمان ابن الشيخ عثمان حسن المدرس بجامع السلطان أبي العلاء، ولد في القاهرة عام 1855م واشتغل في صنعة البرادة للارتزاق منها ولما آنس في نفسه شدة الميل إلى الغناء اشتغل وهو صغيراً في تخت الرشيدي، ولما تمكن من الفن صار رئيساً على تخت المنسي الكبير. كان ملحاً مجيداً ومخترعاً متضلعاً، وعازفاً بارعاً على العود، عليماً بقومي الأوزان، أخذ الفن على أعلام الفن في عصره وتمكن من تلحين الأدوار والموشحات الخالدة، ثم ألّف بنفسه فرقة موسيقية، وشاء القدر ان يفقد موهبة صوته فلم يتطرق اليأس الى قلبه فحصر جهده في التلحين وابتكر طريقة (الهنك) وهي الاخذ والرد في الغناء بأسلوب تألفه الاسماع ليستريح فترة ويستعد لمتابعة الغناء.
وقد زار الآستانة مع زميله عبده الحمولي واجتمعا باساطين الفن من الأتراك واستفاد من الفنون التركية، وكان في اخريات عمره واضع معظم الالحان، لم يخلفه في اسلوب تلحين أدواره أحد. وكان عبده الحمولي يأخذ الحانه ويكسوها جمالاً فنياً..
كان صلب العود، لا يقيم وزناً لاي فنان سوى عبده الحمولي لاعتداده بسمو فنه، وكانت بينهما منافسات اشتد أمرها ولكنه كان يعظم شأن عبده الحمولي.
وفاته:
لقد قضى نحبه وهو في سن الكهولة المبكرة ولو امتد اجله لاتى بروائع الفن بالإضافة إلى ما تركه من تراث فني جليل.
وفي اليوم التاسع عشر من شهر كانون الأول 1900م عصفت المنية بروحه، وسيبقى خالداً ما دام اهل الفن يتغنون بموشحه الرائع (اسقني الراح وامزح الارواح) على كر الدهور.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عبدو بن الحاج محمد عبدو

عبدو بن الحاج محمد عبدو (1864 ـ 1939م) ولد هذا الفنان بحي قسطل الحرامي بحلب ...