مصطفى المعظم

مصطفى المعظم
(1829م ـ 1929م)
ولد المرحوم مصطفى بن الحاج محمد المعظم بحي باب المقام بحلب سنة 1829 ولما شب أخذ يلازم المنشدين وقد استقى فن الموشحات والإيقاع والأوزان وعلم النغمة ورقص السماح من مورده الأصلي على أشهر المنشدين الحلبيين كالبشنك والوراق. كان رحمه الله حسن الصوت ودرجة صوته محدودة بطبقة النوى فاشتهر أمره فكان منشداً رئيساً في الأذكار ومرجعاً للفن والفنانين القدماء، وكان يجتمع مع زملائه كالشيخ أحمد عقيل والشعار والجذبه رحمهم الله ومن كان في عهده من أهل الفن على الود والإخاء، ويقدرون مواهب بعضهم فلا شطط ولا اغترار ولا غمز ولا لمز من أحد على الآخر شأن بعض الفنانين الذين افتقروا للأخلاق الفاضلة وهذه مزية هي منتهى ما يصدر عن فنان من نبل وخلق كريم بالنسبة لما نراه اليوم من تفكك وانتقاص الفنانين لمواهب بعضهم.
وكفى المترجم له المنشد شرفاً وخلوداً فنياً أنه أستاذ الفنان العبقري المرحوم عمر البطش وعنه تلقى الفن بأنواعه، وقد وصف لي البطش أستاذه بأن تواضعه كان بدرجة عظمتة الفنية.
عاش رحمه الله مائة سنة، فكان تاجراً في باب المقام قصير القامة، حنطي اللون، مدور الوجه، وقد توفي سنة 1929م ولم يطرأ على حواسه أي وهن أو خلل ودفن في تربة باب القام وأعقب أولاداً.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عبدو بن الحاج محمد عبدو

عبدو بن الحاج محمد عبدو (1864 ـ 1939م) ولد هذا الفنان بحي قسطل الحرامي بحلب ...