مقاتل بن عطية

مقاتل بن عطية
(هـ ـ 505هـ)
هو أبو الهيجاء مقاتل بن عطية بن مقاتل البكري الحجازي الملقب شبل الدولة.
كان من أولاد أمراء العرب فوقعت بينه وبين إخوته وحشة أوجبت رحلته عنهم فهجرهم إلى بغداد ثم خرج إلى خراسان وانتهى إلى غزنة وعاد إلى خراسان فاختص بالوزير نظام الملك وصاهره ولما قتل هذا الوزير رثاه أبو الهيجاء المذكور ثم عاد لبغداد وأقام بها مدة وعزم على قصد كرمان مستردفا وزيرها ناصر الدين مكرم بن العلاء وكان من الأجواد المشهورين. فكتب إلى الإمام المستظهر باللّه قصة يلتمس فيها الأنعام عليه بكتاب إلى الوزير المذكور مضمونه الإحسان إليه. فوقع المستظهر على رأس قصته: يا أبا الهيجاء أبعدت النجعة، أسرع اللّه بك الرجعة، وفي ابن العلاء مقنع، وطريقه في الخير مهيع، وما يسديه إليك يستحلي ثمرة شكره، ويستعذب مياه بره. والسلام؟.
فاكتفى أبو الهيجاء بهذه الأسطر واستغنى عن الكتاب وتوجه إلى كرمان فلما وصلها قصد حضرة الوزير واستأذن في الدخول فأذن له فدخل عليه وعرض على رأيه القصة فلما رآها قام وخرج عن دسته إجلالاً لها وتعظيما لكاتبها وأطلق لأبي الهيجاء ألف دينار في ساعته ثم عاد إلى دسته فعرفه أبو الهيجاء أن معه قصيدة يمدحه بها فاستنشده فأنشد:
دع العيس تذرع عرض الفلا
إلى ابن العلاء وإلا فلا
فلما سمع الوزير هذا البيت أطلق له ألف دينار أخرى. ولما أكمل إنشاد القصيدة أطلق له ألف دينار أخرى وخلع عليه وقاد إليه جوادا يركبه. وقال له:
دعاء أمير المؤمنين مسموع مرفوع. وقد دعا لك بسرعة الرجوع، وجهزه بجميع ما يحتاج إليه. فرجع إلى بغداد وأقام بها قليلا ثم سافر إلى ما وراء النهر وعاد إلى خراسان ونزل إلى مدينة هراة، وهوى بها امرأة وأكثر من التشبب فيها ثم رحل إلى مرو واستوطنها ومرض في آخر عمره وتسودن (أي وأصابه وسواس) وحمل إلى البيمارستان وتوفي به في حدود سنة (505هـ).
كان مقاتل من جملة الأدباء الظرفاء وله النظم الجيد وبينه وبين الأستاذ أبي القاسم الزمخشري مكاتبات ومداعبات وكتب إليه قبل الاجتماع به:
هذا أديب كامل
مثل الدراري درره
زمخشري فاضل
إنجبه زمخشره
كالبحر إن لم أره
فقد أتاني خبره
فأجابه الزمخشري بقوله:
شعره أمطر شعري شرفا
فاعتلى منه بباب الحسد
كيف لا يستأسد النبت إذا
بات مسقيا بنوء الأسد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جرجس شلحت

جرجس شلحت (1285 ـ 1346هـ ـ 1868 ـ 1928م) جرجس بن يوسف بن رافائيل بن ...