ميخائيل جرجس عورا

ميخائيل جرجس عورا
(1855م ـ 1906م)
هو بن جرجس بن ميخائيل بن حنا بن ميخائيل بن ابراهيم بن حنا بن ميخائيل عورا وأمه (حنة بنت ديمتري نحاس) ولد سنة 1855م في عكا، وما كاد ينفطم عن الرضاع حتى فقد أباه، فاعتنت والدته بتربيته، وتلقى دراسته في المدرسة البطريركية سنة 1865م وتعلم فيها العلوم العقلية والنقلية وأحكم معرفة اللغات العربية والفرنسية والإيطالية والتركية فبرع فيها كلها مع إلمام بالإنجليزية، وكان أستاذه الشيخ ناصيف اليازجي فأخذ عنه أسرار اللسان العربي حتى صار يشار إليه بالبنان في براعة الإنشاء شعراً ونثراً، ودرس الفقه الإسلامي على الشيخ يوسف الأسير فأحكم أصوله.
أصدر في سنة 1880م في باريس مجلة الحقوق، ثم عطلها وسافر إلى مصر وعينته الحكومة الخديوية مديراً لمكتب الترجمة، ثم ترك الوظيفة وأنشأ سنة 1882 مجلة (الحضارة) التي احتجبت بظهور الثورة العرابية المشهورة، ثم عاد إلى لبنان ولما استتبت الأحوال في مصر عاد إليها واشترك بتحرير بعض الجرائد، ثم ترك الصحافة وتعاطى المحاماة لدى المحاكم، وفي سنة 1906م سافر إلى فرانسا انتجاعاً للعافية فأدركته المنية في شهر تموز سنة 1906م في مدينة نابولي بينما كان مستعداً للرجوع إلى مصر.
وقد ترك بعض المؤلفات النفيسة التي لعبت بها أيدي الضياع في أثناء هربه من وجه الحكومة المصرية، ومن مآثره الأدبية رواية (منتهى العجب في أكلة الذهب) المطبوعة عام 1885م ورواية (الجنون في حب مانون) وترك خزائن غنية بالمخطوطات النادرة وشغف بنظم الشعر منذ حداثته وكان مقلاً منه في آخر حياته، ومن شعره الرقيق قصيدة في رثاء أديب إسحق سنة 1885م قال:
الدهر ليس على فراقك يحسن
ولمثل هذا الخطب تبكي الأعين
يا من تحركت النفوس تأسفاً
لفراقه هيهات بعدك تسكن
فلئن تمكن منك سلطان الردى
لنفوسنا فيها الأسى متمكن
يا عين جودي بالبكا وتكلمي
بمدامع إن المدامع ألسن
هل ثم عين لم تجد بدموعها
لهفاً عليك ومقلة لا تحزن
أو ثم قلب لم يمزقه الأسى
أو هل هناك قوة لا توهن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد العطار

محمد العطار (1717م ـ 1744م) هو ابن عبيد بن عبد الله بن عسكر الشهير بالعطار ...