نوال السيد السعداوي

نوال السيد السعداوي
(1931 ـ …)
روائية، كاتبة قصصية.
ولدت في عام 1931م في القاهرة، مصر.
تعلمت في مدرسة منوف الإبتدائية، فمدرسة حلوان الثانوية، دخلت كلّية الطبّ، قصر العيني، القاهرة، ثم جامعة كولومبيا، نيويورك.
وهي خبيرة في الأمم المتحدة في أفريقيا والمنطقة العربية، مديرة عامة للصحة العامة في وزارة الصحة بالقاهرة، طبيبة بمستشفيات القاهرة والريف المصري. عضو كل من نقابة الأطباء المصرية، واتحاد الأدباء في مصر، والجمعية الأدبية المصرية، وجمعية الثقافة الصحية بمصر والإتحاد الدولي للدفاع عن حقوق المرأة، والإتحاد الدولي للثقافة الصحية، واتحاد خريجات الجامعة في مصر، والإتحاد الدولي لخريجات الجامعة. زارت جميع البلاد العربية كما زارت كلاّ من أمريكا الشمالية والجنوبية ومعظم بلاد أوروبا شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً وبعض البلدان في آسيا وأفريقيا مثل الهند وسري لانكا وإيران وأوغاندا والسنغال.
يعتبر والدها أحد رجال التعليم في مصر الذي وصل إلى درجة مدير للتعليم في وزارة المعارف وتوفي سنة 1959. دخلت كلّية الطبّ في القاهرة، لكنها كانت تحب الأدب واللغة وتفضلهما على الطبّ، ولكنها استطاعت أن تجمع بين الإثنين، وساعدها ذلك على تفهّم النفس الإنسانية، ولأنها ولدت «أنثى» فقد عاشت ورأت المشاكل التي تعانيها المرأة في المجتمع المصري والعربي وساعدها ذلك على تفهم نفسيّة المرأة في علاقتها بالرجل والمجتمع.
وتركت الطبّ العلاجي لتمارس الطبّ الوقائي في وزارة الصحة، ولتدرس الصحة العامة في جامعة كولومبيا، وتصبح مديرة في وزارة الصحة وتؤسّس جمعية الثقافة الصحية وترأس مجلة الصحة، لكنها تترك كل ذلك سنة 1972 حين تتآزر السلطة في مصر لإخراجها من عملها وإغلاق مجلّتها بسبب كتاباتها.
بعد أن تفقد منصبها ومجلتها سنة 1972 تصمم على مواصلة الكتابة الأدبية والعلمية، وفعلاً يصدر لها عدد من المؤلفات الجديدة التي تنشرها في بيروت بعد أن تحول الرقابة دون نشرها في مصر. وفي عام 1978 يعرض على نوال السعداوي العمل بالأمم المتحدة كخبيرة في شؤون المرأة وبرامج التنمية في أفريقيا، ثم في المنطقة العربية، وتعمل نوال في الأمم المتحدة لمدة عامين فقط، ثم تترك وظيفتها، لأن الوظيفة تصرفها عن كتابة الرواية والقصة وتشغلها عن حبها الأساسي للأدب والفنّ، وتتفرغ نوال السعداوي تماماً للكتابة سنة 1980 وحتى اليوم.
وتعتبر نوال السعداوي كاتبة ثائرة، تنشد الثورة السياسية والإجتماعية والإقتصادية والنفسية والأخلاقية.
ويعبر أدبها عن الصراعات الإجتماعية والطبقية.
ترجمت بعض مؤلّفات نوال السعداوي إلى عدد من اللغات الأجنبية، وتنتشر مؤلفاتها في جميع البلاد العربية، وتحدث كثيراً من النقاش والتأييد أو الرفض والمقاومة.
من مؤلفاتها:
تعلّمت الحبّ.
موت معالي الوزير سابقاً.
مذكّرات طبيبة.
سقوط الإمام.
جنات.. وإبليس.
المرأة والجنس.
الوجه العاري للمرأة العربية.
دراسات عن المرأة والرجل في المجتمع العربي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محمد مهدي علام

محمد مهدي علام (1318 ـ 1412هـ/1900 ـ 1992م) الكاتب الموسوعي، اللغوي. الذي يصدر كتبه باسم ...