نور الدين محمود

نور الدين محمود
(511 ـ 569هـ ـ 1118 ـ 1174م)
محمود بن زنكي (عماد الدين) ابن أقسنقر، أبو القاسم، نورالدين، المقلب بالملك العادل: ملك الشام وديار الجزيرة ومصر. وهو أعدل ملوك زمانه وأجلهم وأفضلهم. كان من المماليك (جده من موالي السلجوقيين) ولد في حلب، وانتقلت إليها إمارتها بعد وفاة أبيه (سنة 541هـ) وكان ملحقاً بالسلاجقة، فاستقل وضم دمشق الى ملكه مدة عشرين سنة. وامتدت سلطته في الممالك الإسلامية حتى شملت جميع سوريه الشرقية وقسماً من سورية الغربية، والموصل وديار بكر والجزيرة ومصر، وبعض بلاد المغرب وجانباً من اليمن، وخطب له بالحرمين. وكان معتنياً بمصالح رعيته، مداوماً للجهاد، يباشر القتال بنفسه،موفقاً في حروبه مع الصليبيين، أيام زحفهم على بلاد الشام. وأسقط ما كان يؤخذ من المكوس، وأقطع عرب البادية إقطاعات لئلا يتعرضوا للحجاج. وهو الذي حصن قلاع الشام وبنى الأسوار على مدنها، كدمشق وحمص وحماة وشيزر وبعلبك وحلب. وبنى مدارس كثيرة منها «العادلية» أتمها بعده العادل أخو صلاح الدين و«دار الحديث» كلتاهما في دمشق، وهو أول من بنى داراً للحديث. وبنى الجامع «النوري» بالموصل، والخانات في الطريق، والخوانق للصوفية. وكان متواضعاً مهيباً وقوراً،مكرماً للعلماء ينهض للقائهم ويؤنسهم ولايرد لهم قولاً؛ عارفاً بالفقه على مذهب أبي حنيفة، ولاتعصب عنده. ويعود له الفضل في القضاء على الدولة العبيدية في مصر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يوسف ياسين

يوسف ياسين (1309 ـ 1381هـ/1892 ـ 1962م) يوسف بن محمد ياسين. من كبار العاملين في ...